سيناريوهات الحكومة فى زمن الكورونا

هشام الزينى 22 مارس 2020

تغيير حجم الخط

 

عصفت بمصر ازمة الطقس السىء .  يوم الخميس قبل الماضى حدث طبيعى يمكن أن يمر على اى دوله وياما مر على مصر من احداث وكوارث طبيعية من زلزال 1992 واعاصير وسيول  وامطار 1994 . كل ما حدث فى الماضى كوم وما حدث مؤخرا كوم تانى ! بمنتهى الشفافية اقولها . أن تخرج الحكومة المصرية من خلال رئيس الحكومة الدكتور مصطفى مدبولى للشعب ليعلن أن يوم الخميس أجازة رسمية ويرجو الناس عدم النزول من منازلها . البعض تعامل مع الاعلان الرسمى بأن لن يحدث شيئا وأن كثيرا ما يتم الاعلان عن مشاكل خاصة بالطقس ولاشىء يحدث . إلا أن كلام دوله رئيس الوزراء كان واضحا وصائبا .ولم تمر ساعات وكانت القرارات الحكومية الخاصة بطبيعه التعامل مع فيروس كورونا والسيناريوهات التى وضعتها الحكومة والقرارات المتتالية من اجل الحفاظ على حياة الشعب المصرى من الهجمه الشرسة لهذا الفيروس الذى أجبر شعوب دول عظمى على الدخول فى حجز صحى منزلى ,وتوالت التصريحات الخاصة بالدكتور مصطفى مدبولى عن الخطط التى ستتبعها الحكومة فى التعامل مع هذا الحدث ثم جاء قرار السيد الرئيس السيسي باجازة 15 يوما للطلاب فى المدارس والجامعات . لا اخفيكم سرا أن التعامل الحكومى مع الأزمة الثانية أكد مما لايدع مجالا للشك أن الدولة المصرية تضع أمام أعينها الشعب المصرى وأمانه الصحى قبل أى شىء وأن الشفافية فى البيانات عن الاصابات وحجمها وأماكنها ثم تم  رصد 100 مليار جنية للتعامل مع الازمة ثم أعلنت القرارات الإقتصادية الخاصة بخفض 3% من فوائد البنوك على الاقراض وقرارات أخرىخفض سعر الغاز الطبيعي للصناعة عند 4,5 دولار لكل مليون وحدة حرارية

خفض أسعار الكهرباء للصناعة للجهد الفائق والعالي والمتوسط بقيمة 10 قروش

الإعلان عن تثبيت وعدم زيادة أسعار الكهرباء لباقي الاستخدامات الصناعية لمدة من 3 – 5 سنوات قادمة

توفير مليار جنيه للمصدرين خلال شهري مارس وإبريل 2020 لسداد جزء من مستحقاتهم وفقاً للآليات المتفق عليها مع سداد دفعة إضافية بقيمة 10% نقداً للمصدرين في يونيو المقبلبمنح فترة الزمن  خاصة بتسديد مستحقات البنوك لدى الافراد . كل هذه القرارات الاقتصادية تستحق التحية والاحترام والتقدير وتؤكد أن الدولة المصرية تتعامل مع الأزمات رافعه شعار المواطن المصرى أولا أما الاثار السلبية للأموال يمكن تعويضها مهما كانت مخاطرها فالمواطن المصرى هو الأهم  مهما كانت العقبات التى تواجهنا .يجب علينا التزام التعليمات الحكومية حتى لا نندم فى الايام المقبله فى حاله تفشى الفيروس , فنحن الذين ندفع الحكومة المصرية بتطبيق السيناريوهات الاسوأ بتصرفاتنا وعدم إلتزامنا بالبقاء فى بيوتنا  خلص الكلام

هشام الزينى   

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>