فولكسفاجن: عمليات الإغلاق قد تمتد لأكثر من ثلاثة أسابيع

د ب أ 22 مارس 2020

فولكسفاجن

تغيير حجم الخط

قال هيربرت ديس، الرئيس التنفيذي لمجموعة "فولكسفاجن" الألمانية لصناعة السيارات، لعمال مصانع المجموعة إن إغلاق المصانع قد يستمر لفترة أطول من الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع المقررة حاليا، وذلك في إطار استعداد المجموعة لإجراءات الإغلاق الحكومية التي تهدف إلى الحد من تفشي وباء كورونا المستجد.
 
ووفقا لوكالة "بلومبرج" للأنباء، قال ديس اليوم السبت في رسالة على الشبكة الداخلية للمجموعة إن هناك حاجة لاتخاذ "إجراءات صارمة لحماية السيولة" مواجهة الأزمة، مضيفا أن ضمان توافر قطع الغيار وإمدادات خلايا البطاريات من بين المبادرات "ذات الأهمية القصوى للتعامل مع الأزمة".
 
وكانت أكبر شركة سيارات في العالم اتخذت يوم الثلاثاء الماضي خطوة غير مسبوقة لوقف الإنتاج في شبكة مصانعها في أوروبا، وذلك مع توقف الإنتاج الصناعي في المنطقة. وتُظهر الحاجة إلى تمديد الإغلاق بعد ذلك بوقت قصير مدى السرعة التي تفاقمت بها الأزمة في التصنيع مع تقييد الحكومات لحرية التنقل.
 
وقال ديس في رسالته: "من فضلك كن حذرا، ابق على مسافة وتجنب الاتصال المباشر حتى لا تنتقل العدوى"، مضيفا أن حماية أكبر عدد ممكن من الأشخاص "أولويتنا القصوى".
 
ووسعت الشركة الألمانية إغلاق مواقعها لتمتد إلى أمريكا الشمالية والجنوبية، في حين زادت العمليات في الصين تدريجيا من الإنتاج مرة أخرى.
 
وكان ديس حذر يوم الثلاثاء الماضي من أن جائحة كورونا تشكل تحديات تشغيلية ومالية غير مسبوقة.
 
وتوظف الشركة 670 ألف شخص في 122 مصنعا في جميع أنحاء العالم. ويوجد حوالي 475 ألف موظف في أوروبا وحدها.
 
وقال بيرند أوسترلوه، رئيس مجلس العاملين في الشركة وعضو مجلس الإشراف في فولكسفاجن، في تصريحات لصحيفة "براونشفايجر تسايتونج" الألمانية: "الوضع قد يصبح أكثر مأساوية بالنسبة للشركات مما كان عليه خلال الأزمة المالية في عامي 2008 و 2009"، مضيفا أن الإغلاق الكامل للحياة العامة وارد إذا لم يتم إبطاء وتيرة انتشار الفيروس.
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>