خبير : كورونا يهدد صناعة السيارات الألمانية

د ب أ 27 فبراير 2020

السيارات الألمانية

تغيير حجم الخط

أصبح فيروس كورونا المتحور الجديد يمثل خطرا، ليس على قطاعات الصناعات المغذية لصناعة السيارات فحسب، بل على مبيعات السيارات نفسها، وذلك في ضوء تراجع الطلب على السيارات الجديدة، وبشكل خاص، في الصين، مما جعل البروفيسور الألماني، فِرديناند دودنهوفر، الخبير في قطاع السيارات والأستاذ بجامعة جالن السويسرية، يتوقع تراجع إنتاج السيارات على مستوى العالم إلى نحو 9ر76 مليون سيارة خلال العام الجاري، وذلك حسب التحليل الذي صدر اليوم الاثنين عن الجامعة.
 
وأكد الخبير الألماني أن قطاع صناعة السيارات في ألمانيا، من أكثر الجهات المتضررة جراء هذا التراجع، وذلك بسبب ارتفاع حصة قطاع السيارات الألمانية من إجمالي مبيعات السيارات، والتي تبلغ 35% من هذه المبيعات.
 
وتوقع دودنهوفر في تحليله، تراجعا بواقع 7ر2 مليون سيارة في مبيعات السيارات على مستوى العالم، مقارنة بمبيعات العام الماضي، مما يعني وفقا للخبير الألماني تراجعا بواقع 5ر7 مليون سيارة مقارنة بمبيعات عام 2017 الذي حقق فيه قطاع السيارات على مستوى العالم مبيعات قياسية.
 
وكان ذلك قبل النزاعات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.
 
وأوضح دودنهوفر أن السوق الصينية للسيارات تعاني من تباطؤ منذ عام 2017، وتوقع أن تصل المبيعات إلى أدنى مستوى لها عام 2020 الجاري، والذي ستبلغ فيه مبيعاته من السيارات نحو 3ر19 مليون سيارة، وفقا لتنبؤات دودنهوفر، والذي توقع أن تعاود السوق الصينية للسيارات انتعاشها عام 2025 لتعود إلى سابق عهدها قبل الأزمة، وذلك في حالة نجاح العالم في السيطرة على وباء كورونا الجديد، كوفيد 19، خلال الأشهر المقبلة، وفي حالة توفير مصل مضاد للفيروس، سريعا.
 
يشار إلى أن السلطات الصينية أغلقت "معرض سيارات الصين" الهام لقطاع السيارات، وذلك على خلفية وباء كورونا.
 
كما أوقفت الشركات الألمانية الإنتاج في العديد من مصانعها، و بشكل مؤقت، على خلفية تفشي الفيروس.
 
وذكرت شركة فولكسفاجن الألمانية للسيارات اليوم الاثنين أنها استأنفت العمل في معظم مصانعها.
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>