هيثم طلحة: لابد من إيجاد أسواق بديلة للصين لاستيراد مستلزمات إنتاج السيارات

سماح الجمال 24 فبراير 2020

هيثم طلحة عضو منتدى رجال الاعمال العرب بالصين وعضو الغرفة التجارية بالقاهرة

تغيير حجم الخط

أكد هيثم طلحة عضو منتدى رجال الأعمال العرب بالصين، وعضو الغرفة التجارية بالقاهرة، أن استمرار فيروس كورونا فى الصين يستلزم أهمية التفكير وإيجاد أسواق بديلة والتي يمكن أن تتعامل معها الشركات المصرية خلال المرحلة المقبلة، سواء فيما يتعلق باستيراد  خامات ومستلزمات الإنتاج أو التصدير. حيث إن هذه الدول لديها صناعه قوية في مجال قطع غيار السيارات، كما أن إندونيسيا رائدة في صناعة إطارات السيارات.

 

وأوضح هيثم فى تصريحات خاصة لـ"الأهرام أوتو" أن هذه الدول تتحدد فى  "فيتنام ، وهونج كونج ، وماليزيا ، وإندونيسيا ، وكوريا".

 

وكشف طلحة  عن أنه تم السماح للمصانع بالعمل فى الصين  والتشغيل لها منذ 17 فبراير الجارى، ولكن وفق اشتراطات صحية وتأمينية ومن يقوم بتنفيذها يبدأ العمل فورا، وهناك مصانع بدأت فى العمل فعليا ولكن بنسبة قليلة.

 

ولفت إلى أنه تم فتح جزئى لبعض الأسواق التجارية مثل" الفوتيان" في مدينة "إيوو" وبعضها تم تأجيل إعادة تشغيله إلى أول مارس أو منتصفه، أو أول إبريل مثل أسواق الإلكترونيات في" شنزين ".

 

 

وقال إنه لا يوجد مشكلة في توثيق المستندات للشحنات التي غادرت  الصين قبل الإجازة الصينية، والسفارة المصرية بصفة خاصة تعمل وتقوم بتوثيق شهادات المنشأ التي ترد إليها، لافتا إلى أنه يوجد بعض التأخيرات الفعلية في التحويلات البنكية الداخلية الرسمية.

 

وأوضح أن المستوردين ممن لديهم حاويات قاربت على الوصول ولديهم مستندات لشحنات بضائع تم شحنها قبل الأجازة الصينية فلابد من التواصل فورا مع الموردين أو المكتب القائم على تنفيذ الشحنة ودفعه لإنجاز عمليات توثيق المستندات، لافتا إلى أن هناك دوام جزئي لبعض المؤسسات مثل البنوك وشركات البريد وبعض المؤسسات الحكومية لسرعة إنهاء التوثيقات وإرسال المستندات.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>