ماهي استراتيجية صناعة السيارات.. ولماذا هي مهمة لكل من يخطط لشراء سيارة؟

21 فبراير 2020

.

تغيير حجم الخط

قال اللواء حسين مصطفى المدير التنفيذي السابق لرابطة مصنعي السيارات، إن أي تطور لصناعة السيارات في مصر، يجب أن يخضع لآلية منظمة تحكم هذا التطوير، وهذا ما يطلق عليه "استراتيجية صناعة السيارات، مؤكدا أن هذه الاستراتيجية مهمة لصناع السيارات والدولة وللعملاء على السواء.

 

وأضاف في تصريحات لبرنامج عربيتي على راديو مصر، إن الاستراتيجية الجديدة التي قدمتها وزيرة التجارة والصناعة نفين جامع إلى مجلس الوزراء الأسبوع الماضي مبينة على نفس قواعد تلك المقدمة في عام 2016، مشيرا إلى أن أبرز بنود هذه الاسترتيجية، هو فرض ضريبة التنمية الصناعية بقيمة تتراوح بين 20% و30 % على السيارات المجمعة محليا والمستوردة، وإعفاء من يحقق اشتراطات تعميق صناعة المكونات المحلية.

 

وقال اللواء حسين مصطفى إن هذه الاتفاقية التي خرجت في 2016 لقيت اعتراضات من بعض المصنعين في مصر لعدم قدرتهم على الالتزام بها، وطلبوا تعديلات عليها مما استدعى إعادة النظر في بعض تفاصيلها.

 

وأوضح أن هذه الاستراتيجية تهدف إلى جعل الشركات الأم في وضع التصنيع داخل مصر، كي تجني أرباحا أكثر، وبالتالي توطين الصناعة محليا.

 

وأكد اللواء حسين مصطفى أن المشكلة حاليا هو التوقيت، لافتا إلى أن السوق حاليا غير مستقرة وبالتالي فإن الضريبة المضافة قد يتم تحميلها للمستهلكين.

 

وأوضح أن متابعة استراتيجية صناعة السيارات مهمة لأي شخص يخطط لشراء سيارة في المستقبل لأنها سيتحدد على أساسها سعر وجودة المنتج الذي سيشتريه.

 

وأشار إلى أن قانون الاستثمار الجديد، به تسهيلات تناسب وضع الاقتصاد المصري الآن، ويشجع الشركات على ضخ استثماراتها.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>