لماذا تضع ألمانيا العراقيل أمام إقامة مصنعا لسيارات تسلا على أراضيها؟

د ب أ 3 فبراير 2020

مصنع سيارات تسلا الكهربائية

تغيير حجم الخط

 صرح يورج شتاينباخ وزير الاقتصاد بولاية براندنبورج شرقي ألمانيا، إن إنشاء مصنع تابع لشركة تسلا الأمريكية للسيارات الكهربائية ببلدة جرينهايده قرب العاصمة برلين لا يعد أمرا مؤكدا مئة بالمئة حتى الآن.
 
وقال شتاينباخ في لقاء مع صحيفة "هاندلسبلات" الاقتصادية، ردا على سؤال عما إذا كان يخشى أن تصرف تسلا النظر عن المشروع إذا وضعت حكومة الولاية الكثير من العراقيل: "إنه لا يصح القول أبدا لا مطلقا".
 
وأضاف الوزير قائلا: "على قدر ما كنت فرحا بقرار الشركة الأول فإنني لن أفرح حقيقة إلا في اللحظة التي يضع فيها أول مسؤول من الشركة المجراف في الأرض ليحفر حفرة البناء الأولى في المشروع".
 
وتخطط شركة تسلا لإنتاج السيارات الكهربائية لبناء مصنع بالقرب من بلدة جرينهايده على نهر شبري، بالقرب من برلين، والذي يتوقع أن ينتج نصف مليون سيارة كهربائية في العام من أول  يوليو من العام المقبل.
 
وتتخذ حاليا إجراءات الموافقة البيئية وما تزال إزالة الغابة الموجودة في الموقع مستمرة، كما أن هناك أسئلة مفتوحة بشأن إمدادات المياه.
 
ويرى الوزير أن طريقة التفكير غير التقليدية في تسلا تعد تحديا، مضيفا القول: "في بعض الأحيان يتعين علينا أن نقول: آسفون، فإجراءات الموافقة تحتاج أيضا إلى تسلسل زمني معين".
 
وأوضح الوزير قائلا: "ما تزال الأسابيع القليلة المقبلة حتى منتصف مارس المقبل تمثل تحديا أيضا".
 
وأكد الوزير مردفا: "حتى الآن ليس لدي أدلة على وجود بواعث قلق شديدة بشأن المشروع".
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>