فى 2020 تبدأ حكاية السيارات

هشام الزينى 27 يناير 2020

تغيير حجم الخط

مر من العام الجديد 26 يوما  من  عامنا الجديد 2020 . هذا العام الذى أرجو من الله أن يكون عاما مليئا  بالنجاحات لمصر والمصريين وسوق السيارات .

 هذا العام تم تطبيق الشريحه الاخيرة من التخفيضات الجمركية على السيارات المجمعة فى تركيا  وهذا حق , ويعنى أن لدينا شغل كتير هذا العام وتنافس أكبر بين  شركات السيارات التى تعمل فى التجميع المحلى أو الاستيرادية  ولهذا سيكون عاما جميلا للعملاء والوكلاء والاختيار بين الافضل من السيارات التى تلبى احتياجات العملاء في مصر. خاصة بعد التحرك الذى شهدته سوق السيارات طبقا لارقام تراخيص السيارات من خلال المجمعة المصرية للـتأمين الاجبارى على السيارات والتى تؤكد وجود  حركة جيدة للتراخيص فى 194 وحدة مرور من 250 وحدة مرور  على مستوى الجمهورية . جميعنا يتمنى الخير للعملاء وأيضا لسوق السيارات والنهضة الصناعة المتوقعة من خلال التعاقدات الخاصة بتشغيل المصانع ودخول التكنولوجيا المتقدمة فى صناعة السيارات من خلال شركات عالمية فتحت لها مصر زراعيها فهناك مصالح مشتركة بين مصر وهذه الشركات العالمية نحن نريد صناعه وتكنولوجيا متقدمة للسوق المحلى المصرى والشركات العالمية تحتاج لقوانين جاذبة وأسواق يمكن الوصول إليها باقصر الطرق وما أروعها طرقا من خلال قناة السويس المجرى الملاحى العالمى , فهذه الشركات تعلم جيدا ماذا تريد من تواجدها فى مصر؟سيكون عام 2020 بإذن الله بمثابه الانطلاقة الحقيقية لصناعه السيارات فى مصر . نحن نتمنى ونثق فى قدراتنا وخططنا وقرارات القيادة السياسية لبناء مستقبل مصر الجديدة لمائة عام قادم بكل حب واحترام لتراب هذا الوطن وبمصداقية بعيدا عن التهويل والتطبيل الاعلامى .

أن الانجازات قد بدأت تظهر للمصريين والعالم برؤية العين من خلال المشروعات والبنية التحتية والتحسن الاقتصادى والسياحة واخيرا وليس اخرا سعر الدولار الذى كان يلامس السحاب والان لن يقوى على الزحف وقريبا لن تكون للدولار الكلمه العليا فى عالم الاقتصاد . فى 2020 سيبدأ الكلام .

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>