الإقبال على سيارات الـ"SUV" يتزايد في ألمانيا

28 ديسمبر 2019

.

تغيير حجم الخط

كشفت نتائج دراسة متخصصة نُشِرَتْ اليوم السبت أن نسبة مبيعات السيارات الرياضية متعددة الأغراض (إس يو في) في السوق الألمانية ستواصل ارتفاعها العام المقبل رغم انخفاض القبول المجتمعي لها.

 

جاء ذلك وفقا لما انتهت إليه الدراسة التي أجراها معهد "كار" التابع لجامعة دويسبورج-إيسن تحت إشراف البروفيسور فرديناند دودنهوفر.

 

وتوقع دودنهوفر حدوث تراجع طفيف في مبيعات هذا النوع من سيارات الدفع الرباعي خلال عام 2020 إلى 14ر1 مليون سيارة مقارنة بـ 16ر1 مليون سيارة في العام الحالي.

 

وتابع دودنهوفر أنه بسبب الانخفاض العام في مبيعات السيارات بالسوق الألمانية، سترتفع حصة مبيعات السيارات "إس يو في" من 5ر32% العام الحالي إلى 34% من إجمالي مبيعات السيارات الجديدة في السوق الألمانية.

 

وأوضح دودنهوفر أن هذا النوع من السيارات استطاع تسويق نفسه خلال السنوات الماضية من خلال تعدد الموديلات والتخفيض النسبي في الأسعار، مشيرا إلى أن سعر السيارة الواحدة في العام الحالي كان أغلى بـ9% مقارنة بمتوسط سعر السيارة العادية، وكانت هذه النسبة وصلت في عام 2015 إلى 52%.

 

وأعرب دودنهوفر عن اعتقاده بأن الانتقاد المجتمعي لهذا النوع من السيارات منصب بوجه خاص على الموديلات كبيرة الحجم نظرا لاحتياجها إلى مكان كبير.

 

وذكر دودنهوفر أن هناك نحو 30 موديلا من سيارات "هاي-إند إس يو في"، أي ما يعادل 25% من السيارات المعروضة، ولفت إلى أن مبيعات هذا النوع تمثل نحو 1ر8% من إجمالي مبيعات السيارات "إس يو في"، كما أن قيمة مبيعاتها تمثل نحو 17% من إجمالي قيمة مبيعات هذه السيارات الرياضية.

 

ورأى دودنهوفر أن شركات تصنيع السيارات لا يمكنها أن تتخلى عن إنتاج السيارات الرياضية متعددة الأغراض بسبب ارتفاع أرباح مبيعاتها، وهو ما جعل هذه الشركات تقدم المزيد من الإصدارات الكهربائية من هذه السيارات.

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>