"فولكس فاجن" تتجه للابتعاد عن تركيا بسبب أردوغان

دينا عماد 26 ديسمبر 2019

فولكسفاجن

تغيير حجم الخط

رغم إعلان شركة "فولكس فاجن" الألمانية أنها ستتخذ قرارها النهائي بشأن مصنعها في تركيا، إلا أنه يبدو أنها ستتراجع تماما عن تدشينه، حيث ستبت فيه على أقل تقدير في فبراير 2020.
 
وكانت الشركة الألمانية أعلنت في أكتوبر الماضي، تأجيل قرارها النهائي بشأن بناء مصنع للسيارات في مدينة مانيسا التركية باستثمارات قدرها 1.3 مليار يورو، بسبب العملية العسكرية التي شنها الرئيس رجب طيب أردوغان على شمال سوريا حينها.
 
وكشفت صحيفة "أوتوموبيل فوخه" الألمانية المتخصصة في السيارات، نقلا عن مصادر بشركة "فولكس فاجن" أن قرار إنشاء المصنع لن يتم اتخاذه قبل فبراير المقبل، حيث إنه في حالة التراجع المحتمل، فإنها ستوسع أحد مصانعها الحالية بدلا من ذلك. 
 
وكانت الشركة الألمانية، تتجه لنقل إنتاجها لسيارات "باسات" و"سكودا سوبيرب" من مصنعها الحالي في مدينة إمدن إلى دولة آخر، حيث سعت رومانيا وبلغاريا بالبداية لاحتضان المكان الجديد، ولكن "فولكس فاجن" اتجهت لتركيا، حيث قدم أردوغان تنازلات كبيرة متعددة للشركة الألمانية، منها إرغامه  كبار مساعديه في حزب العدالة والتنمية الحاكم على استخدام سيارات باسات التي تنتجها فولكس فاجن.
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>