فيراري يبحث عن ضربة بداية جديدة عبر سباق فورمولا البرازيلي

16 نوفمبر 2019

-

تغيير حجم الخط

رغم حسم لقبي السائقين والفرق بشكل رسمي ونهائي في بطولة العام الحالي ، سيخوض فريقا فيراري ومرسيدس سباق جائزة البرازيل الكبرى على مضمار "انترليجوس" في ساو باولو غدا الأحد برغبة أكيدة في النجاح.

 

وتوج مرسيدس وسائقه البريطاني لويس هاميلتون بلقبي الفرق والسائقين في بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقي سيارات فورمولا-1 هذا الموسم قبل آخر سباقين في البطولة واللذين يقامان في ساو باولو وأبو ظبي.

 

ولكن فريق مرسيدس وكذلك فريق فيراري الذي كان منافسه المباشر على اللقب العالمي سيخوضان فعاليات السباقين برغبة كبيرة في النجاح.

 

ويسعى فيراري إلى تحقيق الفوز في السباق البرازيلي لاستعادة الاتزان بعد خيبة الأمل التي تعرض لها في السباق الأمريكي قبل أسبوعين إضافة للإدعاءات التي يواجهها بالتورط في الغش وهي الادعاءات التي يستنكرها تماما فيما يتطلع مرسيدس لمواصلة النجاح والاحتفال بإحراز اللقب العالمي.

 

وقال الألماني سيباستيان فيتيل سائق فيراري خلال تقديم الفريق استعدادا لسباق الغد : "أعتقد أن هذا المضمار كان جيدا لنا وآمل أن يظل هكذا خلال نسخته الجديدة يوم الأحد".

 

وبالطبع ، سيكون فيتيل هو المرشح الأقوى من فريق فيراري للمنافسة على اللقب بالتزامن مع العيد السنوي ال90 للفريق وذلك بعد تأخير انطلاق زميله تشارلز لوكلير عشرة مراكز بسبب تغيير وحدة الطاقة في سيارته واستخدام وحدة جديدة.

 

وإذا فاز فيتيل بالسباق غدا، سيعادل رصيد مواطنه الأسطورة مايكل شوماخر الذي فاز بلقب السباق البرازيلي أربع مرات سابقة على مدار مسيرته الرياضية.

 

وفي المقابل ، سبق لهاميلتون الفوز بالسباق البرازيلي مرتين وهو نفس رصيد البطل البرازيلي الراحل إيرتون سينا.

 

وعانى فيراري من تراجع مفاجئ في الأداء خلال السباق الأمريكي، وهو شيء ادعى الهولندي ماكس فيرستابن سائق فريق ريد بول أنه يتعلق بالتوضيح الذي أصدره الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) عن استخدام الوقود.

 

وقال فيرستابن : "هذا ما يحدث بالطبع عندما تتوقف عن الغش".

 

ووصف لوكلير هذه الاتهامات بأنها "مزحة" فيما قال ماتيا بينوتو رئيس الفريق : " يجب أن نعود لمستوى أدائنا الطبيعي ونظهر بعض الروح القتالية لننهي الموسم بمستو رائع".

 

وأضاف : "سيكون هذا مهما من أجل التأكيد على أننا نحرز تقدما بسيارتنا وحتى نستفيد من هذا خلال استعدادنا للموسم الجديد".

 

ويفتقد مرسيدس في هذا السباق لوجود توتو فولف رئيس الفريق والذي يتواجد في أوروبا حاليا للتركيز على موضوعات أخرى.

 

وضمن هاميلتون وزميله فالتيري بوتاس المركزين الأول والثاني في الترتيب العام للبطولة ولكن فولف أكد : "أمامنا سباقان متبقيان في موسم 2019 ونريد إنهاء الموسم بأداء راق".

 

ويتطلع هاميلتون إلى الفوز بسباق الغد ليكون ال84 له في تاريخ السباقات التي خاضها على مدار مسيرته الرياضية حتى الآن ليقترب خطوة مهمة من معادلة الرقم القياسي المسجل باسم شوماخر الذي فاز بألقاب 91 سباقا.

 

ويمثل مضمار "انترليجوس" في حد ذاته تحديا خاصا للسائقين ومنهم هاميلتون وفيتيل نظرا لقصر طول المضمار (309ر4 كيلومتر) ما يعني أن هامش الخطأ فيه يجب أن يكون صغيرا.

 

وانطلق فيراري من المركز الأول في ستة من آخر ثمانية سباقات خاضها في البطولة هذا الموسم ولكنه قد يجد المنافسة من مرسيدس وكذلك من ريد بول علما بأن الحظ عاند فيرستابن وحرمه من الفوز بلقب السباق البرازيلي العام الماضي.

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>