فريق هوكس رايدارز للدرجات النارية يحتفل بنصر أكتوبر من بيت الزعيم "السادات"| صور

زينة عبد القادر 20 اكتوبر 2019

.

تغيير حجم الخط

انطلق فريق هوكس رايدارز مصر للدراجات النارية من القاهرة الجديدة بدارجاتهم الهارلي ديفيدسون المتألقة في منظر رائع إلى المنوفية وبالتحديد قرية ميت أبو الكوم.

 

رغم أن الطريق كان صعبا أمام الموتوسكلات، إلا أنه  كان يحمل ذكريات خالدة حيث مر به زعماء ومسئولون من أنحاء العالم لمقابلة الزعيم الراحل في ميت ابو الكوم.

 

" رجل الحرب والسلام" هذا ما  دفع فريق هوكس مصر لخوض هذه التجربه الفريدة، التي شهدت ترحيبا من أهالي المنوفية وقرية ميت أبو الكوم على وجه الخصوص.

المنزل تحول إلى متحف 

يعتبر البيت متحفا للرئيس الراحل حيث يجمع متعلقاتة الشخصية التي كان يستخدمها في يومه العادي، وبعض الملابس وأشهرها تلك التي كان يرتديها في الإحتفالات والمناسبات العسكرية.

 

وقد قام سامح و ياسمين أمناء المتحف بتقديم شرح مفصل لكل تاريخه، وأهم المواقف والقرارات التي اتخذها الرئيس الراحل في هذا المنزل، وتوجه فريق  هوكس رايدارز  بعد ذلك إلي ترعه بميت أبو الكوم التي كادت تشهد حادث غرق السادات وهو صغير لولا عناية الله وقيام رجل بإنقاذه والذى قال وقتها "الآن انقذت رجل سيصبح أهم رجل في التاريخ".

 

 

وقد أشار إلى هذا الحادث الزعيم الراحل  في كتاب البحث عن الذات كما  تم في هذا المكان اتفاقية السلام بينة وبين الزعيم جيمي كارتر عند ترعه ميت ابو الكوم بالمنوفية.

 

ومن جانبها قصت ياسمين امينة متحف الراحل انور السادات جانب من حياته الإنسانية للخير لأهل قريتة بانه اهدي قيمة جائزه نوبل التي منحت له للسلام لأجل بناء هذه القرية وتحديثها.

 

البساطة تحيط بالمكان

عند جلوسك في هذه الاستراحة الجميلة البسيطة تشعر من أول لحظة بوجودك في بيت زعيم يحب الحياة البسيطة غير المتكلفه، رحمة الله عليه.

 

وقد تحققت اهداف تلك الجولة من جروب هوكس معرفة وغرس روح الانتماء للوطن للجيل الجديد الذي لم يشهد الحرب ولم يعاصر ازمات الاحتلال.

 

 

و لم ننسى إستقبال   السيدة جيهان الدسوقي حرم السيد انور عصمت السادات وبحفاوة شديدة وكرم ضيافة اسعد الجميع وأيضا ستظل فى الذاكرة الاحساس الذى يسرى فى اوصالك عند 

عند الجلوس  في هذه الاستراحة الجميلة البسيطة فانت تشعر من اول لحظه بوجودك في بيت زعيم يحب الحياة البسيطة غير المتكلفه، رحمة الله عليه. 
 
شكر خاص 
 
 
شكر خاص جدا لأسرة الزعيم الراحل محمد انور السادات وبالأخص السيدة  چيهان الدسوقي حرم السيد انور عصمت السادات، عليالاستقبال الحافل ،وشكرا لكل من الكابتن هيثم يوسف والكابتن طارق الناظر على دعوة" الاهرام اوتو " وتنظيم هذا اليوم الرائع في ذكرى احتفالات حرب اكتوبر المجيدة.
واختتم كلامي بكلمة الرئيس الراحل محمد انور السادات
"وفي النهاية لا يصح الا الصحيح" دمتم سالمين.

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>