سيدة أمريكية تبيع رضيعها مقابل سيارة "بليموث ليزر"

12 اكتوبر 2019

.

تغيير حجم الخط

وجه القضاء الأمريكي لامرأة تهمة بيع ومقايضة طفلها بسيارة من طراز "بليموث ليزر" في العام 2018.

 

وكانت أليس لين تود، تبلغ من العمر 45 عاما، حينما قامت بمقايضة طفلها، ذو العام الواحد مقابل السيارة.

 

وكشف النقيب براد سينتستينغ من قسم شرطة توماسفيل أن نفس الاتهامات وجهت إلى كل من تينا ماري شافيز، التي تبلغ من العمر 47 عاما وزوجها فيسينيو ميندوزا روميرو، صاحب الـ 53 عاما، واللذين قاما بشراء الطفل.

 

وقالت الشرطة إنها فتحت تحقيقا عقب نقل تينا ماري شافيز لطفل في العام الثاني من عمره إلى المستشفى في يوليو- لاعتقادها أنّه يعاني من الحساسية. وقد لاحظ العاملون في المستشفى أن الطفل مصاب بكدمات، وهو ما جعلهم يتصلون بقسم حماية الأطفال في الشرطة.

 

 

وعند استجوابها، ادعت شافيز أنها الأم البيولوجية للطفل، لكنها أكدت في وقت لاحق أنها والدة الطفل بالتبني دون تقديم أي وثائق تثبت ذلك. واكتشف المحققون في النهاية أن الطفل قد تمّت مقايضته بسيارة العام الماضي.

 

وتقبع حاليا الوالدة إضافة إلى شريكيها في المقايضة أحد السجون في مقاطعة ديفيدسون شمال شارلوت ومن المقرر أن يمثلوا أمام القضاء مجددا في الـ 21 من هذا الشهر حيث لا تزال الشرطة تحقق في الموضوع ومن الممكن أن يتمّ توجيه المزيد من التهم إليهم، أما الطفل فيشرف على رعايته حاليا أحد أفراد الأسرة.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>