كيف كان يتم تهريب الرجال في السيارة "الفقاعة".. "بي إم دبليو" تكشف ذلك

دنيا عماد 9 اكتوبر 2019

"الفقاعة".. "بي إم دبليو"

تغيير حجم الخط

طرحت شركة "بي أم دابليو" المصنع الألماني للعلامة التجارية  BMW، عبر قناتها الرسمية بموقع "يوتيوب"، فيلما قصيرا تستعرض فيه سيارتها المعروفة باسم " الفقاعة" أو "BMW Isetta" ".
ويطوف الفيلم بمدينة "برلين" عام 1964، التي كان يتم فيها معاقبة المسافرين على الرحلة من جمهورية ألمانيا الديمقراطية بإطلاق النار عليهم، وذلك بعد محاولات يائسة من عدد كبير من الناس ممن حاولوا عبور الحدود، قاموا بتزوير أوراق الهوية، وحفر الأنفاق، والصعود إلى بالونات الهواء الساخن، والاختباء في السيارات المتجهة إلى الغرب.
وخلال تلك الفترة الزمنية الصعبة، كان يتم تفتيش جميع السيارات، لذلك ولدت الفكرة بتحويل سيارتها الصغيرة التي طرحتها عام 1955، لتهريب الرجال عبر الحدود، حيث حققت وقتها مبيعات كبيرة في ذلك الوقت وصلت إلى 161728 وحدة في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>