كارثة.. "الفرامل الأوتوماتيكية" في السيارات المتطورة لا ترى الأطفال

عمرو النادي 7 اكتوبر 2019

.

تغيير حجم الخط

أظهرت دراسة جديدة أجرتها الجمعية الأمريكية للسيارات (AAA)، أنه لا يمكن الوثوق في فرامل الطوارئ الأوتوماتيكية، المزودة بها بعض السيارات الحديثة، عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع شخص يعبر الشارع، خاصة إن كان طفل أو طفلة.

 

وأظهرت الاختبارات التي أجريت الجمعية، بحسب موقع znet المعني بالتكنولوجيا، أن النظام نجح فقط في تخفيض السرعة 40% عند مرور المشاة الكبار، فيما فشل في رؤية الأطفال.

 

وشملت الاختبارات شيفروليه ماليبو 2019 مع فرملة المشاة الأمامية، و هوندا أكورد 2019 مع نظام فرملة تصادم هوندا سينسينغ، و تسلا موديل 3 مع فرملة طوارئ أوتوماتيكية ، وتويوتا كامري 2019 مع تويوتا سينس للسلامة.

 

وأشارت الجمعية إلى أنه في بعض الاختبارات وعند استخدام دمية بحجم طفل، وفرت السيارة 11٪ فقط من وقت التوقف المفاجئ، وخفضت من سرعتها بنحو 5.9 ميل في الساعة (9.5 كم).

 


كارثة.. "الفرامل الأوتوماتيكية" في السيارات المتطورة لا ترى الأطفال

 

وأِشارت تعليقات AAA، أن "أنظمة الكشف عن المشاة التي تم تقييمها لم تكن فعالة خلال ظروف الليل".

 

ولكن على الجانب الإيجابي، قدمت جميع المركبات التي تم اختبارها للسائق إخطارًا مرئيًا عن تصادم محتمل في كل من اختبارات التشغيل الخمسة.

 

وأضافت الدارسة أنه "عندما كان هدف المشاة يقع مباشرة بعد المنحنى، فشلت جميع مركبات الاختبار في تطبيق أي درجة من الفرملة الأوتوماتيكية.

 

وأشارت الدراسة إلى أن "هذا يدل على أن أنظمة الكشف عن المشاة التي اختباراها من قبل الشركات المصنعة لم تضع في اعتبارها مرور المشاة عندما تكون السيارة تسير بحركة منحنية."

 

وقالت جمعية السيارات الأمريكية إن أنظمة الفرامل الأوتوماتيكية، في حال تطويرها ستكون حلا رائعا، لأن هناك أحد المشاة يقل على الطرق كل 88 دقيقة في الولايات المتحدة، أي ما يعادل 115 شخصًا في الأسبوع.

 

في عام 2017 ، قُتل 6000 من المشاة على أيدي السيارات، وهو ما يمثل 16 ٪ من جميع الوفيات المرورية. ووفيات المشاة تتجه نحو الأعلى منذ عام 2012.

 

وقال جريج برانون مدير هندسة السيارات والعلاقات الصناعية في AAA: "تتزايد وفيات المشاة ، مما يثبت مدى أهمية تأثير السلامة على هذه الأنظمة عندما يتم تطويرها بشكل أكبر".

 

وتابع "لقد وجد بحثنا أن الأنظمة الحالية بعيدة عن الكمال ولا تزال بحاجة إلى سائق يعمل خلف عجلة القيادة."

 

وقالت الجمعية الأمريكية إن السائقين لا ينبغي عليهم الاعتماد على أنظمة الكبح الأوتوماتيكي، حتى تثبت هذه الأنظمة قدرتها على التعامل في جميع المواقف والظروف.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>