فوضى بالعاصمة الهندية جراء إضراب سائقي وسائل النقل الخاص

د ب أ 20 سبتمبر 2019

.

تغيير حجم الخط

 واجه الركاب في نيودلهي فوضى في وسائل النقل ، فيما شهدت المدينة إضراب أغلب سائقي السيارات الأجرة ومركبات الريكشا والحافلات الخاصة احتجاجا على زيادة حادة في غرامات المخالفات المرورية.
 
كانت تعديلات قد ادخلتها الحكومة الاتحادية الهندية في "قانون المركبات التي تسير بمحركات" قد اصبحت سارية المفعول في الأول من سبتمبر، وتضمنت تم تطبيق غرامات مرتفعة للغاية في محاولة للحد من المخالفات المرورية الشائعة.
 
وأفادت البيانات الحكومية بأن الهند لديها أعلى معدل لضحايا الحوادث المرورية في العالم، حيث توفى 149 ألف شخص جراءها في عام 2018.
 
وأغلقت الكثير من المدارس في نيودلهي وضواحيها وواجه الركاب صعوبات للحصول على وسيلة نقل. ولم تكن هناك أعداد كبيرة من الريكشا والسيارات الأجرة وخدمات النقل التي تتم عبر التطبيقات الإلكترونية وحافلات المدارس والحافلات الخاصة على الطرقات. غير أن خدمات المترو والحافلات الحكومية لم تتأثر.
 
وأظهرت شبكة تلفزيون (إن دي تي في) الهندية صورا لمجموعات كبيرة من العاملين المحتجين يحاولون إيقاف سيارات أجرة والريكشا في دلهي.
 
وقال شياملال جولا، مدير عام الجبهة المتحدة لنقابات النقل، للصحفيين: "مطلبنا الرئيسي هو أنه يجب مراجعة العقوبات المفرطة بموجب قانون المركبات التي تيسير بمحركات المعدل"، مضيفا أن أكثر من 50 نقابة شاركت في الإضراب.
 
وتعني القوانين الجديدة غرامات مرتفعة للمخالفات المرورية مثل عدم ربط حزام الأمان وتجاوز الإشارة الحمراء والقيادة تحت تأثير الكحول.
 
غير أن كثير من الولايات الهندية قاومت ورفضت تنفيذ الغرامات المرتفعة وهو ما أدى إلى مطالب بسحبها من ولايات أخرى.
 
ويقول خبراء النقل إن الحكومة يجب أن تبقي على الغرامات المرتفعة لتحقيق الانضباط على الطرقات المحفوفة بالمخاطر في الهند.
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>