د.رءوف غبور: 7 عقبات أخرت نمو صناعة السيارات في مصر.. والنمو الاقتصادي سيضاعف مبيعات السوق| فيديو

تصوير نادر اسامه 9 سبتمبر 2019

.

تغيير حجم الخط

قال الدكتور رءوف غبور رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لـ"جي بي أوتو"، إن صناعة السيارات هي قاطرة النمو، وأكبر صناعة خالقة لفرص العمل.

 

وأضاف في ندوة "الأهرام" حول مستقبل صناعة السيارات،  إن مصر خاضت تجربة اشتراكية دمرت القواعد الإنتاجية التي كانت موجودة في الأربعينات والخمسينات، مثل شركة النقل والهندسة.

 

وتابع "أضعنا عقدين من الزمان في التجربة الاشتراكية، ثم أضعنا 10  سنوات  في تجربة الانفتاح الاستهلاكي، وهذا وضع طبيعي بعد الانغلاق في أي دولة، وبذلك يكون هناك 3 عقود من عمر الدولة المصرية ذهبوا في الوقت الذي تنمو فيها دول أخرى".

 

واستطرد "ثم بدأنا فترات الإنتاج في منتصف الثمانينيات حتي منتصف التسعينيات، وبدأت تقوم صناعات ناجحة، مثل السيراميك والأجهزة المنزلية والأسمنت والأسمدة والحديد، ومن منتصف التسعينيات تأثرت الصناعة بأزمات مثل الأزمة الاقتصادية في مصر من عام 1998 إلى 2004، ثم الأزمة المالية العالمية عام 2008 ، ثم جاءت ثورتي2011 و2013، وانتهاء بالتعويم في عام 2016".

 


د.رءوف غبور: 7 عقبات أخرت نمو صناعة السيارات في مصر.. والنمو الاقتصادي سيضاعف مبيعات السوق| فيديو

 

وأشار د. رءوف غبور إلى أن نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي بمصر سيؤدي إلى رفع معدلات النمو بالناتج المحلي الإجمالي ومتوسط دخل الفرد في مصر.

 

وتوقع أن تحدث طفرة في حجم سوق السيارات مثلما حدث في الفترة من 2004 إلى 2008 التي شهدت زيادة حجم سوق السيارات من 46 ألف إلى 300 ألف سيارة، ومن المتوقع أن يصل حجم السوق إلى 2 مليون سيارة في عام 2030.

 

وقال رئيس مجلس إدارة "جي بي أوتو" إن استيراد 2 مليون سيارة سنويا بمتوسط ثمن 15 ألف دولار لكل سيارة ، يعني إهدار 30 مليار دولار سنويًا في حالة فشل مصر في إنجاح صناعة السيارات، متسائلا "هل نملك رفاهية قبول ذلك؟.

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>