كيف يؤثر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على "فولكس فاجن" في جنوب أفريقيا

د ب أ 31 اغسطس 2019

-

تغيير حجم الخط

قد يتسبب خروج غير منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي في فقدان فرص عمل بقطاع صناعة السيارات في جنوب أفريقيا.

 

وقال المدير التنفيذي لفرع شركة "فولكس فاجن" الألمانية لصناعة السيارات في جنوب أفريقيا، توماس شيفر، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نُشرت اليوم السبت: "إذا خرجت بريطانيا على نحو قاس من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، قد نشطب هنا دورية عمل بأكملها".

 

وتأتي تصريحات شيفر على خلفية اتفاقية الشراكة الاقتصادية (إي بي إيه) بين الاتحاد الأوروبي وجنوب أفريقيا، والتي تقوم "فولكس فاجن" بموجبها بتصدير نحو 50 ألف سيارة طراز "بولو" من جنوب أفريقيا إلى بريطانيا سنويا، وبدون جمارك.

 

وتنص الاتفاقية على ألا تقل نسبة القيمة المضافة في أفريقيا عن 60%.

 

وحتى الآن تدخل أيضا المكونات الواردة من الاتحاد الأوروبي إلى أفريقيا ضمن هذه القيمة المضافة. وفي حال خروج بريطانيا بدون اتفاق من الاتحاد الأوروبي، فلن تستفيد المملكة المتحدة من اتفاق الشراكة الاقتصادية (إي بي إيه). وإذا لم يتم احتساب المكونات الواردة من الاتحاد الأوروبي ضمن القيمة المضافة بعد الآن، فإن ذلك يهدد بجمارك في الاتجاهين بنسبة تتراوح بين 10 و 20%، ما يعني زيادة في أسعار السيارات على سبيل المثال بمقدار يتراوح بين 1500 يورو و 2000 يورو حسب طرازها.

 

وذكر شيفر أن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى تراجع الطلب وخفض صادرات السيارات من جنوب أفريقيا، وفي أسوأ الأحوال سيقود إلى انخفاض تصدير سيارات "بولو" من هناك إلى 30 ألف سيارة سنويا.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>