موقع بريطاني يكشف التكلفة الحقيقية للتحول من قيادة السيارة الديزل إلى كهربائية

محمود العسال 9 اغسطس 2019

.

تغيير حجم الخط

مع مرور ما يزيد عن 20 عامًا حتى يتم حظر سيارات البنزين والديزل، تدرس بريطانيا فكرة التحول إلى القيادة "الخضراء" أكثر من أي وقت مضى.

 

وأجرى موقع MoneySuperMarketدراسة لتحديد مدى صلاحية هذا التبديل، حيث تكشف البيانات عن التكلفة الحقيقية لجعل تحويل السيارات التي تعمل بالبنزين إلى كهربائية، وكذلك عدد نقاط الشحن المتوفرة حاليًا في مناطق المملكة المتحدة المختلفة، وهو عامل رئيسي في خطة تحويل الكهرباء في بريطانيا.

 

هل المواطن البريطاني مستعد للتحول؟

 

ذكر 49٪ من المواطنين البريطانيين أنهم لم يفكروا أبدًا في شراء سيارة كهربائية أو هجينة، يبدو أن التعليم والأسعار هما عاملان حاسمان في تخوف المواطنين من الحصول على السيارة الكهربائية.

 

وجاءت بعض النتائج الرئيسية في البحث كالتالي:

 

·       51 ٪ من المواطنين الذين شملهم الاستطلاع أكدوا أن السعر المذكور هو حاليا أكبر عائق أمامهم لشراء سيارة كهربائية أو هجينة.

 

·       ما يقرب من 30 ٪ من المواطنين لا يشترون السيارات الكهربائية أو الهجينة بسبب عدم معرفة كيفية عملها.

 

·       62٪ من المواطنين لا يعرفون أن الحكومة تقدم خصومات ومنح لشراء سيارة كهربائية أو هجينة.

 

التكلفة الحقيقية للقيادة الخضراء

 

إلى جانب الرأي العام، تعد التكلفة عاملًا رئيسًا في استدامة خطة الانتقال إلى الكهرباء ومخاوف المواطنين ككل، حيث كشفت النتائج الأساسية المتعلقة بتكلفة شراء وتشغيل السيارات الكهربائية والبنزين والديزل أنه على الرغم من أن السيارات الكهربائية أقل تكلفة لتشغيلها، فإن السيارات الكهربائية ليست هي المحرك الأكثر فعالية من حيث التكلفة لامتلاكها بشكل عام.

 

وتتضمن بعض النتائج الإضافية حول تكلفة تشغيل كل نوع من أنواع السيارات ما يلي:

 

·       بينما كانت التكاليف الأولية لسيارات البنزين هي الأدنى، فإن متوسط تكاليف تشغيل السيارة الكهربائية أرخص بنسبة 36٪ من محركات الديزل والبنزين، مع توفير متوسط قدره 2109 جنيهًا استرليني على مدار 6 سنوات.

 

·       إن ملء سيارتك بالبنزين أغلى ثماني مرات من الكهرباء.

 

·       تبلغ تكلفة خدمة الديزل 309 جنيهًا إسترليني سنويًا، في حين أن الكهرباء لديها أدنى تكلفة، حيث تبلغ 167 جنيهًا إسترليني.

 

·       إذا تحول السائقون إلى كهرباء في عام 2020، فسيوفرون ما يقرب من 8300 جنيه إسترليني من تكاليف الوقود بحلول وقت فرض الحظر.

 

تولي المسؤولية في عام 2040

 

لا تعتمد خطة الحكومة البريطانية في تحويل المملكة المتحدة إلى دولة من سائقي السيارات الكهربائية فقط على تكلفة السيارات على مدى حياتهم، ولكن أيضًا على جدوى تزويد هذه المركبات بالوقود، حيث سيكون توفير عدد مناسب من نقاط الشحن العامة هو مفتاح نجاح التحول الكهربائي في بريطانيا.

 

وتشكك البيانات التي تم جمعها حول عدد نقاط شحن السيارات الكهربائية المتاحة للسائقين في مناطق المملكة المتحدة فيما إذا كانت المملكة المتحدة ككل جاهزة حقًا لثورة كهربائية، حيث بلغ عدد نقاط الشحن 4،807 نقطة في لندن الكبرى (1،804 شخصًا لكل نقطة)، إلا أن المناطق الأخرى كانت منخفضة.

 

كما يوجد في الجنوب الغربي 1،673 نقطة فقط ، 5،348 شخصًا لكل واحدة ، بينما يوجد في يوركشاير وهامبر ما بين 1049 و 5139 شخصًا لكل منهما.

 

وقال متحدث باسم MoneySuperMarket، "الانتقال إلى الكهرباء ليس مجرد وسيلة لحماية البيئة على المدى الطويل، بل هو أكثر بأسعار معقولة، على الرغم من أن التكاليف الأولية ستؤخر الكثير من الأفكار، إلا أن بعضها لم يتم تبديله بسبب نقص المعرفة بالمركبات الكهربائية، بما في ذلك الخصومات والمنح الحكومية.

 

وأضاف المتحدث في تصريحاته: "نأمل في هذه الدراسة أن يكون السائقون في جميع أنحاء المملكة المتحدة أكثر اطلاعًا على خياراتهم وأن يختاروا الحل المناسب لهم عندما يفكروا في البحث عن سيارتهم القادمة."

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>