يحدث فى محطات الوقود (3)

هشام الزينى 5 اغسطس 2019

تغيير حجم الخط

مازلنا نتحدث عن ما يحدث فى محطات الوقود فى مصر من تجاوزات تحت سمع وبصر بعض  أصحاب العلامات التجارية الشهيرة فى مصر. هذه التجاوزات قد ترقى إلى مستوى الاستغلال وعدم تقدير للعملاء الذين يدخلون إلى محطة الوقود ويضطرون لإصلاح سياراتهم فى وحده خدمة الميكانيكا وللأسف يرتدى الميكانيكى "أفارول" الشركة صاحبه الزيوت فى المحطة . المهم يستسلم العميل لخبرة الميكانيكى  وما يفعله فى سيارته ويكتشف بعدها أنه وقع ضحية عدد من حديثى الخبرة فى عالم الميكانيكا وعلى ما يبدو أن كله بيشغل كله ..الميكانيكى يشغل السوبر ماركت وبضاعته من قطع غيار أو وحدة مخزن قطع الغيار كما أنهم يستخدمون أدوات غير حديثة  فى محطات الوقود وأنه لم يخضع لأى دورات فنية من الشركة التى تحمل شعار شركة الزيوت العالمية فى مصر .

 للاسف أكم من المأسى التى يقع ضحيتها العميل وذلك نظرا لثقته فيما يقدم من خدمات تحت شعار الشركات العالمية التى أصبح بعضها يبحث عن الربح السريع الاضافى من خلال الايجارات التى تتم داخل محطات الوقود أو بيع هذه المنتجات التى تعرض من خلال حاملى الحقائب من بعض العاملين  بمحطات الخدمة وهذه الحقائب قد تكون من  منتجات  شركة الزيوت أو منتجات أخرى يتم تسويقها من قبل مالك المحطة ( متعهد ) للمكسب السريع .

 

 إن ما يحدث من ممارسات غير منضبطة فنيا فى عالم الميكانيكا فى بعض محطات الوقود ( أتحفظ على الاسماء  لعل أحوالها تنصلح ) تؤدى إلى العديد من الطرق المسدودة فى عالم الميكانيكا فيضطر العميل إلى اللجؤ مرة أخرى إما للتوكيل و إما لمركز متخصص فى الاصلاح  لإصلاح ما أفسده الميكانيكي غير المدرب فى محطات الوقود .. إن هذه الفوضى وغيرها الكثير تحتاج إلى وقفات حاسمه ومتأنية من قبل بعض الشركات العالمية فى مصر حفاظا على سمعتها. 

 

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>