"حكايات الأبطال لزينة".. هيثم يوسف نجم "هارلي ديفيدسون يكشف دور مسلسل chipsالبوليسي في حياته

زينة عبد القادر 24 مايو 2019

.

تغيير حجم الخط

هيثم يوسف بطل هارلي ديفيدسون مصر (Harley Davidson) درس في الإمارات العربية والتحق بكلية الهندسة بالجامعة الأمريكية في القاهرة، ثم الماچيستير في إدارة الأعمال من جامعة ويبستر في هولندا.

 

من أين جاء حبك للموتوسيكلات؟

من الصغر وانا كان عندي حب شديد لمشاهدة الدراجات النارية وخاصة بعد مشاهدة سلسله حلقات (chips) البوليسية فقد كنت أنا وأخي نلعب لعبة البوليس بالدراجات كما في المسلسل.

 

وهل كان هناك مثل اعلي كنت تتطلع الي ان تكون مثله؟

كان مثلي الأعلى حينما كبرت هو أخي الذي التحق بنادي ملاك دراجات هارلي دافيدسون حيث إنه كان قائد الطريق وقتها.

 

ما هي أول دراجة نارية قمت بشرائها؟ وكم كان عمرك وقتها؟

اول دراج اقتنيتها كانت ( mz 125) وكانت له قصة طريفة مع أبي.. فقام أبي بشراؤه لي بمبلغ ٦٧٥ ج في العزبة في محافظة الشرقية، واشترط أن لا أذهب بها إلى البلدان المجاورة خوفا من الطرق السريعة وكثرة الحوادث عليها، فأخذتة بعد اليوم الثالث وذهبت إلى بلدة على بعد ثلاث كيلومترات فقط، وقام احد أفراد العائلة بإبلاغه وحينما واجهني اعترفت فما كان منه إلا أن أعاد الموتسيكل الى التاجر، ولكنني هرولت في البكاء، فقام عمي بإقناعه أن القسم يجوز فقط على الموتسيكل فقام بتبديله بآخر ودفعنا حوالي ١٥٠ ج فرق السعر،

وكان عمري عندما قدمت علي ركوب الدراجات لا يتجاوز الثانية عشر.

 

وما هو الهدف من انشاء جروبات للبايكرز؟

الدراجات النارية هواية تجتاز العالم بأكمله، فهي إضافة إلى المجتمع، من حيث انها رياضة فريدة من نوعها، لا تحتاج الى مجهود بدني. وكثرة الجروبات المنظمة في مصر لها تأثير ايجابي، لانها تعكس ترويج الشباب الى المساهمة في الأعمال الخيرية، والهروب من الاضطرابات اليومية، والإحساس بالحرية حيث نظرة سائق الدراجة للطرق، تختلف تماما عن سائق المركبة، وأيضا دخول أي رياضة يعمل علي تخفيض نسبة الإدمان والتدهور الذي يحدث للشباب، وبنسافر أماكن كثيرة ونشاهد جمال بلدنا مصر، ونصور ذلك وننشره علي كل وسائل التواصل الاجتماعي وبذلك نقوم علي الترويج للسياحة الداخلية لمصر وبالتالي نساهم في رفع الدخل القومي.


ونسافر أيضا خارج البلاد ونشارك اخواننا في راليات الدول العربية وذلك يعكس التواصل المستمر مع باقي الدول ومناقشة العديد من الأمور التي بها نكون يد واحده طوال الوقت.

 

ما هي الأعمال الخيرية التي ساهمتَ فيها؟ 

لقد اشتركت في الكثير من الأعمال الخيرية في مصر وخارجها مثل يوم اليتيم، ويوم التوحد، والعديد من المساهمات الاخري ألذي لم يتم بثها على صفحات التواصل الاجتماعية، نظرا لصعوبة الحالات، ولعدم التشهير بهم.

 

وما هي أول بلد قمت بزيارتها؟

اول بلد زرتها هي أبوظبي لاني كنت بدرس هناك وقتها، ولاكن عند دخولي عالم الموتورسبورت، فكانت الاْردن الشقيق هي اول بلد زرتها على دراجتي، وكنت في قمة الفرحة لعبوري على متن القارب السريع من نويبع الى العقبة.

 

ما هي أجمل الأماكن في مصر زرتها؟ وتنصح بزيارتها

من أجمل الأماكن هي بالطبع سيناء، فهي لها سحر لكل راكبي الدراجات وهي الوجهة المفضلة لديهم ايضا "مفيش احلي منها.

 

وما هي أصعب المواقف التي مرت عليك اثناء رحلاتك؟

وبحزن شديد وبتأثر يقول.... هذا سؤال يذكرني بما حدث، لقد مررت بمواقف كثيرة صعبة فهي رياضة خطيرة وقد مررت بحوادث طرق لي والأصحابي فقد فقدت منهم الكثير ولا أحب ان أتطرق إلى هذا الجانب المأسوي من الحديث.

 

هل تنصح الشباب أن يقوموا بمثل هذه التجربة؟

بالتأكيد انصح الشباب ان يقوموا بمثل هذه التجربة، ولكن لا بد ان يتدربون على المواقف الصعبة، لأن معظم الحوادث تقع لعدم خبرة البايكر في التحكم في المواقف الصعبة، وهناك مدربين متخصصين في هذا المجال موجودين وبوفره حاليا "غير زمان خالص".

 

وما هي العوامل التي لابد أن تتوافر في الشخص الذي يقوم بهذة التجربه؟  

ان يكون له القدرة على ركوب الدراجة الهوائية لان ٩٩٪؜ من التعليم يعتمد في الأساس على التوازن.

 

وما هي أجمل المواقف التي حدثت معك ؟

كل رايد وكل سفرية لها موقف جميل، ولكن اجمل المواقف كانت عند تواجدي في اكبر تجمع موتسيكلات، على مستوى العالم بمشاركة ٩٥٠،٠٠٠ عضو من جميع أنحاء العالم، والذي يحدث في مدينة sturgisفي الولايات الأمريكية سنة ٢٠١٥، وكان الأجمل، فقمت بالتعرف على مجموعة ضخمة من راكبي الدراجات حول العالم، ومنهم رأيت ويلي چي Willie Gفي مصنع هارلي ديفيدسون في مدينة ملواكي.


وما هي التصاريح التي تؤخذ للسفر داخل مصر وخارجها للدراجات الناريه؟ وهل توجد صعوبه في اخذ  هذه التصاريح؟ كنّا نذهب الى الاْردن ومن ثم الى لبنان ولكن نظرا لوجود صعوبة في المرور من سوريا الى لبنان في الوقت الحالي فكنا نكتفي بالوصول الى العقبة ولكن منعت الدراجات من عبور سيناء في السنين الماضية نظرا للأحداث الأمنية ونحن نناشد المسؤولين من خلالك لإعطائنا الفرصة لترويج سياحة الموتسيكلات في مصر ولكن لابد من سهولة دخول وخروج الدراجات من والى البلدان المجاورة فالإجراءات في منتهى الصعوبة من حيث التصاريح الأمنية والتسهيلات في موانئ الجمهورية.

 

وهل تلاحظ تعاون من بعض الذين تقابلهم في رحلاتك؟

بالطبع نرى تعاون ملحوظ في الطرق السريعة، واللجان الأمنية وتأمين الطرق، وتطور سيارات الإسعاف من أجهزة، ومعدات علي الطرق، وأيضا عند خروجنا الي اي رايد يكون معنا تأمين علي طول الطريق من جيش وشرطة، وهذا يعكس دور الأمن والأمان في مصر المحروسة.


وهل ركوبك للموتوسسكلات والرحلات والمشاركات ذلك كان له تاثير سلبي ام ايجابي علي حياته الاجتماعية؟

 

هناك أمور إيجابية بالطبع مثل توسع دائرة المعارف داخل وخارج مصر والاشتراك في العديد من الإيڤنتات داخل وخارج مصر  والسفر ومشاهده طبيعة الخالق سبحانة وتعالي والتأمل والمساهمات الخيريه التي تعكس روح ايجابيه طوال الوقت،  ولكن ربما في حالتي انا الشخصية لانتمائي بشدة الى هذه الرياضة، قد تؤثر على حياتي العائلية، ولكني متزوج من امرأة جميله وأيضا لديها عقل راجح فهي دائما تدعمني في هوايتي ولدي ولدان يوسف وعمر ، ولكني لا اتطلع الى اليوم الذي سياتي احد من ابنائي يريد ان يتعلم قيادة الدراجات النارية لخوفي عليهم كثيرا مثل والدي "فعلا عرفت كان بيحس باية" احساسة وقتها عندما كان يردد تلك كلمات الخوف والحب والتحذير، فهم كل ما املك في حياتي بجانب زوجتي التي احبها واقدرها. وبشكرها من خلالك لأن المرأة هي سر نجاح اي رجل.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>