هيمنة مرسيدس تبدد طموحات فيراري مبكرا في موسم مثير لفورمولا 1

د ب أ 14 مايو 2019

مرسيدس

تغيير حجم الخط

مع فوزه بالمركزين الأول والثاني في كل من السباقات الخمسة التي أقيمت حتى الآن ، أكد فريق مرسيدس هيمنته مبكرا على الموسم الحالي لبطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا-1 موجها ضربة قاسية لطموحات منافسه العنيد فيراري. وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير هي غياب فيراري أيضا عن مراكز منصة التتويج خلال سباق جائزة إسبانيا الكبرى منذ يومين.
 
ومع التفوق الذي أحرزه فيراري على مرسيدس خلال فترة الاختبارات التي سبقت الموسم الحالي، تزايدت طموحات فريق فيراري في إنهاء هيمنة مرسيدس على البطولة وإحراز لقب البطولة للمرة الأولى منذ سنوات طويلة. ولكن البريطاني لويس هاميلتون وزميله فالتيري بوتاس أحرزا المركزين الأول والثاني على الترتيب في السباق الإسباني ليواصل مرسيدس هيمنته على المركزين الأول والثاني في سباقات الموسم الحالي ويوجه لطمة قوية لطموحات فيراري الذي احتل سائقاه سيباستيان فيتيل وتشارلز ليكليرك المركزين الرابع والخامس على الترتيب.
 
وأشارت صحيفة "سودويتشه تسايتونج" الألمانية أمس الاثنين إلى نتائج الاختبارات التي سبقت الموسم، وذكرت : "بعد الفوز الخامس على التوالي وهيمنة مرسيدس على المركزين الأول والثاني للسباق الخامس على التوالي ، انتهت الخرافة حيثما ولدت" نظرا لأن الاختبارات التي سبقت الموسم أقيمت على مضمار "كتالونيا" الذي أقيم عليه أيضا السباق الإسباني أمس الأول.
 
وأشارت صحيفة "ذي جارديان" البريطانية إلى "هوة" نظرا للفارق الكبير الذي يفصل بين فيتيل وهاميلتون حاليا حيث يبلغ الفارق 48 نقطة في الترتيب العام بعد خمسة سباقات فقط من الموسم فيما يبدو أن المنافسة على اللقب هذا الموسم ستكون بين سائقي مرسيدس اللذين تفصلهما سبع نقاط فقط في الترتيب العام للبطولة.
 
وفيما فاز مرسيدس بالمركزين الأول والثاني في كل من السباقات الخمسة التي أقيمت حتى الآن ، كانت أفضل النتائج لفريق فيراري في هذه السباقات هي احتلال فيتيل للمركز الثالث في سباقين واحتلال ليكليرك لنفس المركز في سباق واحد. وجاءت الفرصة الوحيدة الحقيقية أمام فيراري لتحقيق الفوز خلال السباق البحريني ولكن عطلا في المحرك بدد حلم ليكليرك الذي كان متصدرا للسباق حتى قبل نهايته بقليل. ولجأ فيراري إلى تحديث مبكر لمحرك سيارته كما لجأ كباقي الفرق إلى تحديث الديناميكية الهوائية للسيارة خلال السباق الإسباني ، ولكن هذا كله لم يكن مجديا على المضمار الذي شهد تفوقا واضحا للفريق في الاختبارات التي سبقت الموسم. واعترف ماتيا بينوتو رئيس الفريق بأن التحديثات لم تكن "كافية" وأن الفريق "قدم سباقا آخر أدنى من مستوى توقعاتنا". وبذل فيتيل قصارى جهده في بداية السباق الذي انطلق فيه من المركز الثالث حيث حاول اجتياز سائقي مرسيدس ولكن مشكلة في إطار السيارة بددت أحلامه كما انتزع ماكس فيرستابن سائق ريد بول المركز الثالث منه. وكان توتو فولف رئيس السباقات في مرسيدس من بين من أشادوا بالتطور الهائل في مستوى فريق مرسيدس منذ الاختبارات التي سبقت الموسم الحالي. وقال فولف : "الفوز مجددا بالمركزين الأول والثاني (في سباق إسبانيا) أمر مدهش خاصة مع الوضع في الاعتبار كيف بدت فرصنا هزيلة عندما خضنا الاختبارات هنا في شتاء هذا العام. الفريق أدى عملا رائعا في تطوير وتحسين سيارته". ورغم هذا ، يرفض مرسيدس اعتبار الموسم محسوما لصالحه لاسيما وأنه ما زالت هناك 16 سباقا متبقية. ويقام السباق التالي في موناكو يوم 26 أيار/مايو الحالي. وأشار فولف : "نعلم أن السباق المقبل سيكون تحديا هائلا بالنسبة لنا. نحتاج إلى التقدم خطوة أخرى هذا الموسم. والجميع يعمل بذهن صافية قبل سباق موناكو".

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>