وزير النقل: خطة شاملة لتطوير جميع ورش السكك الحديدية لرفع مستويات السلامة

سهام عبد العال 23 ابريل 2019

وزير النقل خلال جولته التفقدية بورش بولاق للسكك الحديدية

تغيير حجم الخط

أجرى اليوم وزير النقل المهندس كامل الوزير جولة تفقدية بورش بولاق للسكك الحديدية المتخصصة في فحص وصيانة جرارات وعربات البضائع، وكذلك أعمال التجهيز اليومي والدوري للجرارات والاستعداد اليومي للعربات، حيث تفقد الوزير اقسام الورشة المختلفة (الميكانيكا – الكهرباء- قسم ATC- الدفاع المدني - السلامة والصحة المهنية).

 

ووجه الوزير بضرورة عدم خروج أي جرار أوعربة بضائع من الورشة إلا بعد التأكد من الحالة الفنية لها، مؤكدأ على دعم الورشة بعدد 2 ونش علوي للتوسع في أعمال الصيانة التي تجرى بها، وإمدادها  بأحدث المعدات  والحرص على أن تكون قطع الغيار اللازمة  أصلية ومن الشركات المصنعة، وذلك ضمن خطة التطوير الشامل التي تنفذها وزارة النقل لتطوير كافة ورش السكك الحديدية لرفع مستويات السلامة والأمان وزيادة إنتاجية هذه الورش، مشيرا إلى أن هناك خططا وبرامج لتدريب العاملين بالورش على التكنولوجيا الحديثة باعتبار العنصر البشري أحد أهم عوامل نجاح منظومة السكك الحديدية.

 

وخلال الجولة تفقد الوزير مخازن قطع الغيار وأبدى استياؤه من نظام التخزين وتسجيل قطع الغيار وكذا مستوى النظافة بالورشة مطالبا مديرها بخلق بيئة عمل مناسبة بوجود  مستوى جيد من  النظافة و توفير كافتريات للعاملين بها و اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة فيما يخص مساكن العاملين القدامى  .

 

وفي لقائه مع العاملين بالورشة أكد وزير النقل على أهمية اعمال الصيانة التي تتم بهذه الورشة  مطالبة بزيادة الانتاجية الحالية خاصة مع الإهتمام الكبير الذي توليه وزارة النقل لتعظيم نقل البضائع عبر السكك الحديدية  لتخفيف الأعباء على الطرق والكباري وتقليل استهلاك الوقود وتحقيق فوائد بيئية واقتصادية ذات مردود إيجابي  مشيرا الى ان الوزارة تسير في اتجاهين متوازيين  لتحقيق هذا الهدف - الاول يتمثل في شراء جرارات وعربات بضائع جديدة والثاني يتمثل في أعمال  الصيانة الدورية وعمليات اصلاح اسطول جرارات وعربات نقل البضائع الحالي  .

جدير بالذكر أن هذه الورشة تقوم بالتجهيز اليومي لعدد 8 جرارات والتجهيز اليوم لعدد جرار واحد والتجهيز اليومي لعدد 2 قطار بضائع

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>