"رحلة إلى الماضي".. معرض للسيارات الكلاسيكية في الدمام بالسعودية

21 مارس 2019

معرض للسيارات الكلاسيكية يفتح نافذة على الماضي في الدمام بالسعودية

تغيير حجم الخط

قام عشاق السيارات كبار السن برحلة إلى الماضي، في الوقت الذي جرى فيه تعريف الجماهير من الشباب الأصغر سنا بالسيارات الكلاسيكية، في معرض خاص بمدينة الدمام في السعودية.

 

واصطفت عشرات السيارات القديمة التي تعود إلى عشرات السنين في المعرض الذي انطلق في 14 مارس آذار.

 

وبلغ عدد المعروضات 200 سيارة عتيقة من مختلف أنواع السيارات بما في ذلك رولز رويس وجاجوار وكاديلاك.

 

ويقول المنظمون، إن أغلى سيارة معروضة هي سيارة كاديلاك قيمتها 135 ألف دولار موديل عام 1959 وأخرى من طراز لينكولن موديل عام 1949 قيمتها 125 ألف دولار.

 

وقال عصام البلوشي، منظم معرض السيارات الكلاسيكية، إن المعرض أقيم بهدف إثارة الحنين إلى الماضي بين الزوار.

 

وأضاف "حاولنا قد ما نقدر نجيب أشياء يحتاجها المواطن والمقيم بحيث انه يستعيد فيها ذكرياته القديمة وإذا كان بالنسبة لعياله على أساس إنه يوريهم كيف كانت السيارات القديمة إيش إلي كانت الشكل حقها إيش إلي موجود كيف كانت سيارات الأول".

 

ويعود تاريخ بعض السيارات الكلاسيكية المعروضة إلى أكثر من قرن. وقال أحد المشاركين يدعى خالد الجبر إن السيارات يتم صيانتها بانتظام والحفاظ عليها في حالة جيدة. ولديه حماس كبير للسيارات العتيقة، ويعتقد أنها "أفضل بكثير من السيارات التي أنتجت من عشر سنوات".

 

ويضيف "أؤكد لك إن معظم السيارات هذه أصلح من السيارات إلي مرت عليها ١٠ سنوات أو أكثر والسبب إنه أصحاب السيارات الكلاسيكية يحرصون كل الحرص على جاهزية سياراتهم ميكانيكيا.. الطابع الآخر السيارات الكلاسيكية دايما تنشر الفرحة بين الصغير والكبير يعني لما تمشي بالشارع الجميع يفرح فيها".

 

وقال البلوشي إن المعرض اجتذب أصحاب السيارات من عدة دول مجاورة في الخليج بما في ذلك الكويت وعمان والبحرين.

 

ويتمسك الكثير من المشاركين بسياراتهم وينتظرون مرور المزيد من السنوات عليها حتى ترتفع أسعارها لاحقًا.

 

ويقول المشارك حمدي النميري إن السيارات الكلاسيكية لم تكن ذات قيمة كبيرة في الماضي ولكن الاهتمام المتزايد بها كسلعة يمكن جمعها على سبيل الاقتناء رفع من قيمتها.

 

وأضاف "السيارات كانت قيمتها ما تسوى شي من ال ١٠ آلاف (ريال) وفوق الآن وصلت قيمتها إلى 50 إلى ٦٠ إلى ١٠٠ ألف لإقبال الجمهور عليها".

 

كان من بين زوار المعرض سعاد سليم، التي عادت بالذاكرة إلى الوراء وهي تنظر إلى السيارات، وتتذكر سيارة والدها القديمة.

 

وقالت "بالنسبة للسيارات ذات قيمة بصراحة جميلة جدا. أنا حضرت السيارات دي أيام زمان.. كانت عند الوالد منها سيارة وما شاء الله يعني تراث يعتبر تراث وتنحط في متاحف زي كدا. جميلة جميلة ويا ريت يجيلي فرصة أسوق سيارة من دول".

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>