فولكسفاجن" تعتزم شطب 7000 وظيفة بحلول عام 2023

د ب ا 14 مارس 2019

فولكسفاجن

تغيير حجم الخط

 أعلنت شركة فولكسفاجن الألمانية لصناعة السيارات اعتزامها شطب آلاف الوظائف في الوقت الذي تكثف فيه إجراءات خفض النفقات والتركيز على السيارات الكهربائية والتكنولوجيا الرقمية. وتستهدف أكبر شركة لإنتاج السيارات في أوروبا شطب ما بين 5000 و 7000 وظيفة على مدار الأعوام الخمسة المقبلة وحتى عام 2023، من خلال التوسع في الاعتماد على أنظمة التشغيل الآلية وتحسين كفاءة التشغيل.

وقالت الشركة إن عملية الشطب تأتي من خلال التوسع في استخدام الأنظمة الآلية في أداء الأعمال الروتينية، مضيفة أن هذه العملية ستساعد فى استيعاب بعض خسائر الشركة وأنه سوف يتم إضافة 2000 وظيفة جديدة في إطار التطوير الفني. وأضافت الشركة أنها تعتزم خفض الإنفاق المادي وقوة العمل بنسبة 15%، مع تقليص عدد طرز العلامة التجارية "فولكسفاجن". وبحسب "رالف براندشتياتر"، مدير التشغيل في قطاع سيارات "فولكسفاجن"، تستهدف الشركة خفض النفقات بنحو 9ر5 يورو (7ر6 مليار دولار) سنويا، واستخدام هذه الأموال لجعل الشركة "أكثر ملائمة لعصر السيارات الكهربائية والرقمية".

وقال "أرنو أنتليتس"، عضو مجلس إدارة "فولكسفاجن" في بيان، إن "إجراءات برنامج تعزيز الأرباح سيتيح لعلامتنا التجارية تحقيق عائد تنافسي (على رأس المال) يبلغ 6% عام 2022". أما "براندشتياتر" فقال إنه رغم تحقيق تحسن في ربحية الشركة، فإن مستوى الربحية مازال غير مرض، مضيفا أن حوالي 11 ألف وظيفة في الشركة ستصبح خالية خلال السنوات الثلاث المقبلة نتيجة تقاعد العمال من مواليد فترة ازدهار الإنجاب في ألمانيا في أوائل أو منتصف ستينيات القرن الماضي. في المقابل، يقول "بيرند أوسترلوه" رئيس مجلس (نقابة) عمال "فولكسفاجن" إن الشركة مازالت تحرم العمال من مواليد ما بعد عام 1961 من التقاعد الجزئي رغم أن الكثيرين منهم توقعوا السماح لهم بذلك بعد سنوات العمل الطويلة. وحذر "أوسترلوه" من إنشاء فئتين من العاملين في الشركة، واحدة تضم العاملين في وظائف إنتاجية والثانية للعاملين في الوظائف الإدارية، مشيرا إلى أن اتفاقية العمل القائمة مع الشركة تحمي وظائف العاملين فيها حتى نهاية 2025.

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>