مباحثات مصرية كورية لجذب استثمارات فى مجال صناعه السيارات لمنطقة قناة السويس

سارة العيسوى 26 فبراير 2019

.

تغيير حجم الخط

التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والدكتور محمد معيط، وزير المالية، والفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس ورئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، صباح اليوم الاثنين 25 فبراير 2019م، بالسيد/ سونغ سو إيون، رئيس بنك الاستيراد والتصدير الكورى، وذلك خلال زيارتهم إلى العاصمة الكورية "سول"، للترويج للفرص الاستثمارية فى مصر، بحضور ممثلين عن وزارة التجارة والصناعة.

 

وتمت خلال المناقشات بين الجانب المصري والكوري بحث عدة مجالات التعاون شملت، الترويج المشروعات الكبري والفرص الاستثمارية المتاحة في مصر خاصة في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وفي ضوء حرص الجانب الكوري على الاستثمار في مجال الصناعات المغذية وصناعة السيارات، ومساهمة الجانب الكوري في مشروعات النقل وخاصة مترو الانفاق حيث سبق للجانب الوري توقيع اتفاق لدعم مشروع توريد وتصنيع 33 قطار لمترو انفاف القاهرة الكبري ' الخط الثالث" المرحلتين الثالثة والرابعة بقيمة 275 مليون دولار، فى اطار تفعيل الاتفاقية الإطارية الموقعة بين مصر والبنك خلال زيارة السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، إلى كوريا الجنوبية بقيمة ٣ مليارات دولار، حيث عرض الجانب المصري توجيه جزء من هذا الاتفاق لدعم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في مصر وأبدى الجانب الكوري استعداده لتمويل هذا القطاع في مصر.

 

 

وأشاد رئيس بنك الاستيراد والتصدير الكورى، بالاصلاحات التشريعية الاخيرة فى مصر، والتى تجعل المناخ مناسب للشركات الكورية والاسيوية لضخ استثمارات جديدة فى مصر، مؤكدا أن البنك سيعمل على دعم مصر فى عدد من المشروعات خلال الفترة المقبلة، والمساهمة فى جذب المزيد من الاستثمارات الكورية والاسيوية فى ظل المشروعات القومية الضخمة التى يتم تنفيذها مثل محور تنمية قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة.

 

 

واشارت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، إلى عدد من المشروعات ذات أولوية للحكومة، والتى ترغب فى تنفيذها ضمن الحزمة المالية المخصصة من بنك الاستيراد والتصدير الكورى والبالغ قيمتها 3 مليارات دولار، وعلى رأسها المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمشروعات كثيفة العمالة، حيث سبق أن تم توقيع اتفاق لدعم مشروع توريد وتصنيع 32 قطار لمترو أنفاق القاهرة الكبرى (الخط الثالث) المرحلتين الثالثة والرابعة بقيمة 275 مليون دولار، وفى هذا الاطار، تم الاتفاق على دعم البنك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة خلال الفترة المقبلة.

 

 

واستعرض الدكتور محمد معيط، وزير المالية، الاصلاحات الاقتصادية التي نفذتها مصر مؤخرا وما حققته من نجاحات اشادت بها المؤسسات الدولية بجانب انعكاسها علي تحسن درجات تصنيف مصر لدي مؤسسات التصنيف الائتماني الدولية.

 

وقال الفريق مهاب مميش، أنه تم بحث أوجه التعاون مع البنك في دعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة والصناعات المغذية لصناعة السيارات داخل المنطقة الاقتصادية، كما استعرض أوجه التعاون في مجال صناعة بناء السفن، وخلال اللقاء أشاد الفريق مميش بجهود البنك من أجل الترويج لفرص الاستثمار فى مصر.

 

وعقب ذلك، زارا وزيرا الاستثمار والتعاون الدولى والمالية، مجموعة هيونداى، حيث بحث الاجتماع، قيام شركة هيونداى بالاستثمار فى مصر، وأكد مسئولو الشركة، أهمية السوق المصرى والذى يعتبر حاليا احد اكبر الاسواق فى الشرق الأوسط وافريقيا وما يتميز به من سهولة نفاذ المنتجات المصنعة به إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، الأمر الذى يشجعهم على الاستثمار فى السوق المصرى والسعى نحو توطين الصناعات التكنولوجية الحديثة، وهو الأمر الذى يتسق مع نهج الشركة.

 

وأكدت الدكتورة سحر نصر، حرص الحكومة على قيام شركة هيونداى بالاستثمار فى مصر فى ضوء ما تضعه القيادة السياسية من أولوية فى التوسع فى مجال صناعة السيارات، وبما يحقق المصالح المشتركة للجانبين.

 

واستعرضت الوزيرة الضمانات والحوافز التى تضمنها قانون الاستثمار والتى تصل إلى 50 %، وعرضت فرص الاستثمار في مجالات البنية الاساسية والطاقة، والنقل والمواصلات والسيارات.

 

وقام الدكتور محمد معيط، وزير المالية، باستعراض المؤشرات الاقتصادية وتحسن موقف مصر طبقا للتقارير الدولية، مؤكدا أن الدولة حريصة علي المضي قدما في استكمال برنامج الاصلاح الاقتصادي، مؤكدا أن مصر تتمتع بموقع جغرافى مميز يساعد على الانتشار إلى مختلف الاسواق الاوروبية والعربية مع الاستفادة من رئاسة مصر هذا العام للاتحاد الافريقى، موضحا أنه جارى ادخال بعض الحوافز للمستثمرين على القانون الخاص بالمشاركة مع القطاع الخاص والجارى عرضه على مجلس النواب.

 

 

وفي الختام تم توجيه الدعوة للشركة لزيارة مصر للتعرف على الفرص الاستثمارية، ومن المقرر قيام وفد من الشركة بزيارة مصر خلال شهر مايو المقبل.

 

والتقى وزيرا الاستثمار والتعاون الدولى والمالية، بالسيد/ هون لى جى يونج ورئيس لجنة الخدمات المالية" FSC" بكوريا الجنوبية، حيث تم بحث اخر مستجدات الاوضاع الاقتصادية وسبل تعزيز علاقات البلدين.

 

 

وعقب ذلك، التقى الوزيران مع اللجنة المالية الاستراتيجية بالجمعية الوطنية الكورية والمدير التنفيذى لمؤسسة التمويل الدولية الكورية IFC، حيث تم بحث فرص التعاون المشترك، واستعرضا احدث مؤشرات أداء الاقتصاد المصري ومعدلات النمو والتطورات الاقتصادية والمالية التي تشهدها مصر الي جانب تبادل وجهات النظر والخبرات لتنمية مجالات التعاون بين البلدين خلال الفترة المقبلة.



جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>