مبيعات الصين تدعم أرباح تويوتا لكن الضعف الأمريكي يكبح الأداء

رويترز 25 فبراير 2019

تويوتا

تغيير حجم الخط

 نمت الأرباح الفصلية لتويوتا موتور حيث ساعد الطلب على طرازات أساسية لسياراتها من المشترين الصينيين ذوي الميزانيات المحدودة في تبديد أثر ضعف المبيعات في أمريكا الشمالية لكن أسهم الشركة تراجعت مع خفضها توقعات صافي الربح السنوي. وبررت أكبر شركة سيارات في اليابان خفض توقعاتها إلى خسائر غير محققة من استثمارات في الأسهم، لكن في مؤشر على أن النشاط مازال قويا، أبقت تويوتا على تقديراتها للأرباح التشغيلية للعام بأكمله عند 2.4 تريليون ين (22 مليار دولار). وبلغت مبيعات الشركة في آسيا 464 ألف سيارة في الربع الثالث بارتفاع نسبته 15 بالمئة على أساس سنوي في الوقت الذي استمر فيه الطلب القوي في الصين على السيارات السيدان من طرازي كورولا وليفين حتى نهاية 2018. وارتفعت مبيعات تويوتا العالمية 2.8 بالمئة إلى 2.71 مليون سيارة إذ عوضت آسيا التباطؤ في أمريكا الشمالية حيث انخفضت مبيعات الشركة 7.5 % إلى 680 ألف سيارة. وخفضت تويوتا توقعاتها لصافي ربح العام بأكمله نحو 19% إلى 1.87 تريليون ين. ولم تفصح عن أي الاستثمارات أثر سلبا على صافي الربح، لكن الشركة مساهم كبير في سوبارو، التي انخفضت أسهمها أكثر من 30% في 2018، وفي أكيبونو لصناعة المكابح، التي انخفضت أسهمها 40 %. وجنت تويوتا أرباحا تشغيلية بقيمة 676.1 مليار ين للربع الثالث، بما يقل قليلا عن متوسط توقعات السوق البالغ 680.8 مليار وفقا لرفينيتيف، لكن بما يزيد 0.4 % عن نفس الفترة قبل عام.

(الدولار = 109.5700 ين ياباني)

 

 

 

 

 

 

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>