المهندس مصطفى حسين: عودة مرسيدس مهمة لأن غرضها "التصدير" وسيفتح شهية الشركات الأخرى

20 يناير 2019

.

تغيير حجم الخط

قال المهندس مصطفى حسين رئيس مجموعة مسوقي السيارات أميك أن عودة مرسيدس مهم جدا بالنسبة لمصر خاصة وأن الغرض الرئيسي لها هو التصدير للخارج.

 

وأضاف في تصريحات خاصة، أنه عندما تكون مرسيدس طرفا في مشروع فإن حجم الاستثمار سيكون كبير والتكنولوجيا عالية ومتقدمة جدا، وأيضا سيكون لها اضافة كبيرة لها فى بعض الصناعات وبالتالى لابد من زيادة نسبه الانتاج المحلى.

 

 وأكد المهندس مصطفى حسين، أنه بعودة مرسيدس ستكون لدينا فى مصر فرصا جديدة لصناعات مغذية جديدة وفرص مع شركات عالمية لرفع كفاءة جودة المكونات المغذية فى السوق المحلية، وأيضا مصانع الإنتاج المحلية المنافسة فى السوق.

 

وأشار إلى أن هذا يعد إضافة مهمة، وسيفتح باب المنافسة لشركات أخرى للقدوم إلى مصر والتصدير، مستطردا "هذا ما كنا ننادى به فالشركات الأم كانت تحظر على مصانعها فى مصر التصدير للخارج، وعودة مرسيدس بالفكر الجديد للتصدير سوف يدفع بالمنافسة إلى منحى جديد لشركات أخرى.

 

وأوضح المهندس مصطفى حسين، أن مرسيدس ستفتح الباب لشركات أخرى لدخول السوق المحلية، وكمنافسين فى الأسواق الخارجية من مصر، لافتا إلى أن السوق المصري يتمتع الآن باتفاقيات عديدة مثل اغادير والكوميسا، والاتفاقية العربية، وهذا ما لا يتطرق اليه الكثيرين، فالاتفاقية العربية تسمح لمصر بتصدير السيارات بالإضافة إلى السلع الأخرى بدون جمارك".

 

وأضاف "كثيرون لا يعلمون أن الاتفاقية العربية وقعت منذ سنوات، ولكتها فى الادراج ولم تستخدم فى السيارات".

 

وتابع " أن اتجربة الصين بدأت من خلال شركة فولكس فاجن واصبح تواجدهم فى السوق الصينى اساسى ثم توالت الشركات العالمية الأخرى من خلال اودى واسكودا وجنرال موتورز  كل هذا بالأضافة إلى شركات أخرى تنتج فى الصين".

 

 وقال " الاستثمارات الجديدة لمرسيدس فى مصر يجب أن نضع فى الاعتبار أن الاستثمار الذى سيضخ فى العملية التصنيعية كبيرا ولهذا سيكون الانتاج أيضا مناسبا للاستثمارات التى ستضخ فالمستثمر الاجنبى يعلم جيدا أن ما سيضخة لابد من عودته إليه مرة أخرى ولكن بحجم من الانتاج وفتح الأسواق الخارجية  لتغطية التكلفة الثابتة".

 

وأكد المهندس حسين أن تدخل القيادة السياسية بإعطاء قطاع السيارات اولية صناعية من خلال رؤية استثمارية بعيدة المدى بل وجاذبة فهذه الرؤية ثاقبة من السيد الرئيس لأنها صناعة ثقيلة وهى جاذبة للعماله".

 

واختتم "أنا فى تصورى أنه لابد من وضع حوافز للانتاج والتصدير وهذا لا يحدث الإ من  خلال القيادة السياسية المحبة للبلد ومستقبلها فالرئيس دائما ما يتحدث عن المستقبل والرؤية المسيقبلية وعودة مرسيدس تؤكد رؤية وتدعيم الرئيس للمستقبل". 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>