لبناني يعدل السيارات لتسير 160 كم بـ20 لتر بنزين فقط!

رويترز 18 يناير 2019

استهلاك الوقود

تغيير حجم الخط

الميزانية الكبيرة التي تُنفق على الوقود في السيارات والرغبة في الحفاظ على البيئة ألهما شابا لبنانيا يعمل مهندسا ميكانيكيا لمتابعة شغفه بتعديل المركبات من خلال مفهوم تحسين عزم دوران المحرك رغم خفض سرعة دورانه من أجل تقليل استهلاك الوقود.

 

ويحاول المهندس الميكانيكي حسن الشب في بيروت نشر مفهوم السيارات الصديقة للبيئة بتعديلها لتحسين أدائها وتقليل استهلاكها للوقود.

 

 وعدّل حسن الشب (28 عاما)، الذي يعمل في هذا المجال كهواية إلى جانب وظيفته، حتى الآن 118 سيارة ودراجة نارية منذ بدأ مشروعه هذا قبل نحو ثلاث سنوات.

 

وقال الشب لتلفزيون رويترز "نحن عندنا بلبنان كان فيه ظاهرة، هي بلشت الخبرية تقريباً من شي 3 سنين، لما كان عندنا مشكلة بنزين غالي وكانت العالم (الناس) عم تعمل مشاكل إنه عجقات (زحام) سير ومصروف بنزين كتير كبير.

 

فقعدت أشتغل ع الموضوع تشوف وين فيه ثغرة نقدر نستفيد منها لنوفر بنزين بالسيارات.

 

وإذ بعد تسعة أشهر تقريباً طلعت معنا فكرة وقدرت أنا أفوت ع نظام السيارة اللي هو كمبيوتر السيارة بأقدر أعدّل بكهربتها الأصلية للسيارة، بأقدر أخفف بنزين".

 

ويوضح الشب أن النتائج يمكن أن تظهر بشكل أكثر وضوحا على السيارات الرياضية الكبيرة ذات الاستخدامات المتعددة، حيث إن المحرك أكبر.

 

وتابع "هي وماشية السيارة بنقدر نعمل إدخال بيانات، هي عملية إدخال البيانات بتقدر تفيدنا نعرف قد إيش عم نصرف بنزين، متوسط استهلاك البنزين. اللي بنشتغل عليه، نحن بنخفف كمية البنزين قد ما فينا بالنسبة للجهد. الحمل اللي هو عم يعملوا. محرك 4 لتر يعني 4.0 لتر يعتبر كتير مليح على متوسط استهلاك البنزين على البنزين نحن مزودين في بلبنان اللي هو 95 أو 98 أوكتان".

 

 وأضاف الشب "كل ما خففت مصروف البنزين أنت بتخفف انبعاثات الكربون (من السيارة) يا اللي هن عم يعملوا مشكلة. نحن عندنا بلبنان السوق معظمه بيجيب سيارات مستعملة بالخارج، مش سيارات جديدة، بتوصل السيارة لعندنا ماشية 10 سنين، هول العشر سنين بيخلوا المحول المحفز (علبة البيئة) تبعها يسكر (يصبح مسدودا)، لما نشيله نحن بطريقة غير احترافية يعني بس نفضيه، بنكون عم نلوث أكثر بالبيئة. فهيدا اللي بنسميه نحن الضبط البيئي بيخفف هيدا المصروف البنزين وبيخفف الانبعاثات الكربونية، اللي هو أحسن للبيئة".

 

ومن بين السيارات المعدلة، التي عمل عليها الشب سيارة نيسان باثفيندر خاصة بشاب لبناني الذي يقول إنه لاحظ الفرق وأسعده جداً متوسط استهلاك بلغ 20 لتراً من الوقود لمسافة 160 كيلو متراً حالياً مقارنة بسبعين أو ثمانين كيلو متراً قبل التعديل.

 

وأضاف غصن "مشكلتها السيارة كان مصروفها كتير كبير بالنسبة لسيارة بالمدينة، كانت تعمل تقريبا بين السبعين والثمانين كيلو متر بالعشرين لتر. حاولنا إنه نخفف مصروف ومشاوير وكذا، بس ما كانت تظبط.

 

تعرفنا على حسن عن طريق صديق، جربها للتقنية اللي عملها النظام اللي شغله هو. وقلت بأعملها ع سيارتي، بس عملها فرقت تقريباً، صار متوسط استهلاك الوقود فيها في حدود 160 هيدا كمتوسط".

 

 ويضبط الشب كذلك الدراجات النارية الخاصة بالسباقات. وبمساعدة تقنيته أعان أندرو أبو قاسم على الفوز في سباق بدراجته النارية.

 

وقال أندرو أبو قاسم "قدر يعمل نتيجة كتير حلوة، وخلاني أعرف أسوق مظبوط، أعرف وين القوة تبعها (الدراجة النارية)، على أساسها ربحت وعملت نتيجة". ويوضح الشب أن لبنان سوق كبيرة لتطوير مستوى استهلاك السيارات للطاقة مضيفا أن "التحسينات البيئية" بدأت تُعرف.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>