ارتفاع مبيعات "بورشه" في الصين وأمريكا يساعدها في التغلب على مشاكلها في أوروبا 2018

د ب أ 10 يناير 2019

بورشه

تغيير حجم الخط

ساعد ارتفاع مبيعات شركة "بورشه" في الصين والولايات المتحدة، شركة السيارات الألمانية الفاخرة في التغلب على المشكلات التي تواجهها في أوروبا خلال عام 2018، إلا أن الشركة حذرت اليوم الخميس من أن الطريق لا يزال وعرا أمامها. وارتفعت مبيعات الشركة بشكل عام بنسبة 4 % على أساس سنوي، لتصل إلى 256 ألف و255 سيارة. وزادت مبيعات "بورشه" في الصين بنسبة 12 %، حيث باعت 80 ألف و108 سيارات، مما جعل من الصين أكبر أسواق الشركة رغم تراجع مبيعات السيارات هناك بشكل عام. أما في أوروبا، فقد انخفضت مبيعات "بورشه" بنسبة 4 %، وهو ما يشمل انخفاضا بنسبة 3 بالمئة في ألمانيا. وتراجعت مبيعات السيارات الأوروبية بشكل عام بسبب معاناة شركات السيارات من الخداع الذي مارسه منتجون فيما يتعلق بالكشف عن اختبارات الانبعاثات وهو ما يعني أنه سوف يتعين على الشركات إصلاح خطوط إنتاجها، وفي بعض الحالات، دفع غرامة. وكانت "بورشه" أعلنت في أيلول/سبتمبر الماضي أنها ستتوقف عن إنتاج السيارات التي تعمل بالديزل، ردا على فضيحة الانبعاثات.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>