لطفي حمودة يكشف: هذه أبرز العيوب التي ظهرت في سيارات 2018

26 ديسمبر 2018

.

تغيير حجم الخط

قال المهندس لطفي حمودة، خبير صيانة السيارات، إن عام 2018 شهد حملات أستدعاء ضخمة للسيارات، كان أبرزها، ما جرى مع الوسائد الهوائية لشركة تاكاتا العالمية التي تسببت في استدعاء أعداد ضخمة جدا من السيارات من طرز مختلفة.

 

وأضاف المهندس لطفي حمودة، في تصريحات لبرنامج أقصى سرعة على إذاعة الشباب والرياضة، إن الشركات تقوم بعملية الاستعدعاء إذا ظهر في نسبة كبيرة من موديل معين، خاصة إذا كان هذا العيب يتعلق بالأمان.

 

وأشار المهندس حمودة إلى أن عيوب أخرى ظهرت مثل انفصال بعض أجزا الكاوتش، أو عدم عمل حزام الأمان،  أو تسرب في خطوط الوقود،  ما تسبب في وقوع حرائق خطيرة.

 

وأكد أن أزمة "الإيرباج" كانت تتلخص في المادة المفجرة التي تأثررت بالعوامل الجوية فلم تعد تعمل عند الحاجة إليها، أو أن بعضها لم ينتفخ بالشكل المثالي، أو تطاير أجزاء بلاستيكية أو معدنية قاتلة تسببت في بعض الحوادث.

 

وأوضح المهندس لطفي حمودة أن هذا العيب تتحمله الشركة المصنعة للسيارة أمام العميل، ثم تعود بعد ذلك على الشركة الموردة لهذه القطعة إلى مصانعها.

 

وقال حمودة إن بعض خراطيم الوقود المنتجة لم تكن بالمقاس المناسب فلم تكن محكمة على المواسير ما تسبب في تسرب للوقود، أيضا ظهرت مشكلة "تأشير الطارة" أو مقود السيارة، كذلك مشكلة عدم الربط الجيد لمسامير التثبيت ما تسبب في انفصال المقود أثناء القيادة.

وأضاف ظهرت أيضا مشكلة في طنابير الفرامل، حيث تصدر صوتا مرتفعا مع السرعة الكبيرة،  أيضا حصل استدعاء لبعض السيارات بسبب فتحات السقف التي لم تكن تعمل بكفاءة،.

 

وتابع حمودة " الشركة المحترمة هي اللي بتجري ورا العميل وتقوله أرجوك تعالى غيرها.ز لأنها ستكون خطر عليك وعلى أولادك".

 

وانتقد حمودة تصرفات بعض الوكلاء في مصر، حيث يقوم بعضهم "على استحياء" بعمل حملة لتغيير فلتر وزيت وكشف على الايرباج مثلا، دون الإعلان عن خطورة واضحة أو أن للعميل حق في التغير طبقا لحملة الاستدعاء العالمية التي قامت بها الشركة الأم.


الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>