حقيقة سيارات الهايبرد فى مصر 2019

هشام الزينى 23 ديسمبر 2018

تغيير حجم الخط

الحقيقة الدكتور  محمد معيط وزير المالية المصرى حدد بكل بساطة وقوة من المستفيد من موضوع زيرو جمارك على السيارات الهايبرد الزيرو والمستعمله ..الدكتور معيط أطل على القراء والعملاء من نافذة الاهرام  التى تؤكد المعنى الحقيقي للمصداقية بلا اى مكسبات طعم لاكتساب عدد من القراء . قالها بكل صراحة الاسبوع الماضي للزميلة إيمان عراقى مدير تحرير الاهرام وطل من جديد بتفسير القرار عندما أثير أن شهادة اليورو (وان) إن لم تكون موجودة مع السيارات الزيرو  المستعمله ستكون كأن لم تكن من اساسة  أما السيارات المستعملة من الممكن ان تحل مكان شهادة اليورو (وان)أعلان فاتورة 

وهى مستند يحصل عليه المشترى من جهه البيع او من الوكيلفى حاله السيارات المستعمله وكما توقعنا ونعرف جيدا أن فريق المجموعه الاقتصادية فى الوزارة الجديدة يلعبون بصورة جماعية من اجل شعب مصر والاقتصاد المصرى  . سنجد أن القرار دافعه الاصيل البيئة النظيفة من اجل حياة الإنسان المصرى وهذا لم يكن موجودا من قبل عند اصدار أى قرار سواء إقتصادى أما الجانب الاخر مصلحه العميل نفسه والجانب الاقتصادى فى دراسة جدوى تشغيل السيارة وذلك لتخفيف الاعباء الاقتصادية على المواطن المصرى وذلك بسن قوانين خاصة بالزيرو جمارك على السيارات  الزيرو والمستعملة  أما الجانب الثالث هو توفير بند الدعم للبنزين فى ميزانية الدولة والجانب الرابع الإسراع فى تنفيذ القرار فعلى ما يبدو أن الإسرع فى التنفيذ الأن هو السيارات الهايبرد حتى يمكن للدولة وضع الخطة الكاملة  والسريعة لتنفيذ مخططها فى سيادة لغة السيارات الكهربائية على ارض مصرفمن غير المعقول ان نضغط على زر فتدخل السيارات الكهربائية إلى مصر وتكون متاحه للعملاء بالاسعار المناسبة فلابد من ضبط ايقاع تهيئة البنية التحتية وحماية المستهلك من خلال الاستغلال الذى يعانى منه العملاء على صفحات التواصل الاجتماعى من بعض التجار والمستوردين للسيارات الكهربائية والهايبرد . أعتقد أننا نعيش عصر اعادة الامور إلى نصابها من أجل مصر .

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>