احذرى "حوارات" سائق التاكسي ورواياته المفبركة !

سماح زياد 24 ديسمبر 2018

احذرى حواديت المشاوير!!!

تغيير حجم الخط

تتميز السيدات بأنهن ذوات عواطف جياشه ويتأثرن بسرعة. خصوصا طالبات الجامعة اللاتى يملن إلى عمل الخير ومساعدة الآخرين. قصص كثيرة وقعت فيها الفتيات دون قصد عند استخدامهن تاكسي الاجرة ، واكتشفن أنها كانت مجرد "حوارات" كما نقول بالعامية. تروى مروى حكايتها من هذا النوع وتقول : كنت أركب مع سائق تاكسى وفجأة جاءه اتصال تليفونى وفور انتهائه قال "انا النهارده اسعد يوم ف حياتى  لقد رزقت بمولوده" وسوف اوصلك إلى أى مكان تطلبيه مجاناً !!

 

وعند الوصول تروى مروة أنها اعطته مبلغ مائة جنيه كهدية المولود الجديد وعند رواية القصة لإحدى صديقاتها فوجئت بنفس الحوار.

 

أيضا هبة أحمد تروى حكايتها فتقول أنها كانت متجهه إلى الجامعة والمسافة بين الجامعة والمنزل بسيطة جدا، وبعد ركوبها وسيلة المواصلات تحدث معها السائق عن ظروف الحياة الصعبة وكيف أنه لم يتناول وجبة الفطور حيث إن ابنه فى أحد الحضانات فى المستشفى وليس معه مايكفى من مصاريف، وحينما حاولت اعطائه مبلغ من المال رفض فى البداية حتى الحت عليه ليقبل المبلغ، وعند رواية القصة لجارتها اخبرتها أنها ركبت من نفس المكان وقد روى لها السائق نفس القصة!!

 

أما عن داليا محمود فكانت قصتها فى منتهى الكوميديا فقد روت أن سائق التاكسى أخبارها أن هذا اليوم هو عيد ميلاد ابنته وأنها تعجبها أحد الألعاب وقد وعدها بشرائها كهدية يوم عيد ميلادها لكن حدث عطل فى سيارته واضطر أن يدفع كل ما يملك فى الإصلاح. فما كان منها إلا أن اعطته ثمن الدميه التى تطلبها الابنه!!

 

وأخيرا ، يزعم كثير من سائقي التاكسى روايات مفبركة عن أدوية علاج الأورام وشراء أكياس الدم وانهم فى حاجه لشراء الدواء للابن او الابنه أو الزوجه.!!

 

نحن هنا لا نمنع عمل الخير اذا كانت الحالات والروايات التى تقال صحيحة ، لكن فى هذه الحالات لابد من التأكد من المعلومة اولا ثم مد يد المساعدة اذا كان الامر يستدعى ،  فمن يدعى وجود طفل فى الحضانه يمكن التأكد من ذلك عن طريق طلب عنوان المستشفى واسم المولود والاتصال أولا قبل إعطائه اية مبالغ من المال وهكذا بالنسبة لبقية الحالات.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>