هل توافق على إعارة سيارتك لصديق؟

سماح زياد 19 ديسمبر 2018

هل تسلفى سيارتك لصديقاتك؟

تغيير حجم الخط

احياناً يحدث عطل بسيارتك وتضطرين لتركها فى مركز الصيانة، وتنتقلى بوسائل المواصلات المختلفة سواء كانت شركات أو تاكسى أومواصلات عامة، ولا تجرؤين على طلب استعارة سيارة إحدى صديقاتك وتكتشفين أنه يحدث العكس دائما فى معظم الأوقات.

سألت "الأهرام أوتو" السيدات عن رأيهم حول فكرة إستعارة إحدى الصديقات للسيارة بسبب أى ظروف؟.. وكانت هذه هي الإجابات

تقول مها محمد  "فى البداية لم يكن لدى مشكلة فى إعطاء سيارتى لإحدى صديقاتى على العكس كنت أعمل وأحياناً نحتاج إلى شراء وجبة غذاء وكنت أترك مفتاح سيارتى لأحدى الزميلات لشراء الوجبات، لكن الآن تغيرت نظرتى فهذه الفكرة جعلت زملاء وزميلات تطلب منى السيارة لقضاء مشاوير خاصة، واكتشفت مع تجديد الرخصة كمية كبيرة من المخالفات فى منطقة العمل ولم استطيع معرفة من قام بها، والآن أعطى سيارتى لأخوتى وزوجى فقط".

 

أما ندى عبد العظيم فتقول"إحدى صديقاتها أبلغتها أنها مضطرة إلى السفر إلى إحدى القرى القريبة لإحضار أوراق خاصة بها وأن المواصلات عبارة عن ميكروباصات وهى لا تعرف التعامل بداخلهاـ وأنها سوف ترجع لها السيارة فى اليوم التالى.."شعرت أنى لابد وأن اكون جدعة مع صديقتى خاصة أنها لم يكن لديها سيارة فى ذلك الوقت. لكنى ندمت من الجدعنه التى تكون فى بعض الأوقات نقمة على صاحبها. بعد استلامى سيارتى سمعت أصوات (طقطقة موتور).. وأصوات اخرى وعند الذهاب إلى الورشة وجدت أن المساعدين قد انكسروا والمقصات كذلك، واكتشفت أن القريه التى ذهبت اليها بها طرق وعرة وانها لم تراعى استخدام السيارة فى المطبات والطرق الضيقة وتصرفت وكأنها تقود سيارة شيروكى."

 

فيما قالت ريهام مصطفى أنها أثناء السفر إلى الساحل فى الصيف الماضى تركت مفتاح السيارة بجوار جهاز التلفزيون لصديقاتها، وقالت لها "أنا استيقظ متأخرة والمفتاح لمن يريد النزول لإحضار الإفطار".

 

وفى الصباح وجدوا إحدى الصديقات غير موجودة وعند الاتصال اعتذرت وقالت إنها ذهبت إلى إحدى قريباتها فى الإسكندريه وتعرف أن الجميع لن يتحرك من القرية. وختمت كلامها "طبعاً الكل كان غاضب مما حدث لكننا استمتعنا بوقتنا".

 

وتروى أروى "لم اواجه أى مواقف غريبه لكنى من الممكن أن أعطى مفتاح سيارتى لمن أثق فيهم فقط.. ولا أعطيها لكل من هب ودب.. وأنا عن نفسى إن أخذت سيارة إحدى صديقاتى اقوم بتعبئتها بالبنزين قبل ارجاعها ففى هذه الأيام ملأ البنزين هو أقيم هدية وشكر".

 

ونصح المهندس مجدى محمد صاحب مركز لاصلاح السيارات بعدم إعطاء السيارة لأحد إلا فى اضيق الظروف حيث إن لكل شخص أسلوبه فى استخدام السيارة، وانه حتى لو من استخدم السيارة كان الزوج أو الاخت عند استردادها لصاحبها لابد وأن يشعر بشئ غريب بها حتى ولو كانت سليمة وتم استخدامها بعناية.

 

وتتدخل فى الحوار الدكتورة أميمه عبد المتعال "سبحان الله إذا اخذ أحدهم سيارتى ورجعها لازم أسمع فيها أصوات أو مشكلة بالتكييف أو رجه بالموتور انا بس عاوزه اعرف ايه اللى بيحصل ؟"

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>