الاتحاد الأوروبي: اتفاق خفض انبعاثات ثاني اكسيد الكربون يعد واقعيا

د ب أ 19 ديسمبر 2018

خفض انبعاثات ثاني اكسيد الكربون يعد واقعيا

تغيير حجم الخط

 قالت وزيرة البيئة النمساوية إليزابيث كوستينجر اليوم الثلاثاء إن سقف الاتحاد الأوروبي لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات الجديدة هو "طموح لكنه قابل للتنفيذ". وبعد مفاوضات بين البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء ، أعلن المفاوضون الأوروبيون مساء أمس الاثنين أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات الجديدة في دول التكتل يجب أن تنخفض بنسبة 5ر37% بحلول عام 2030 .

ويمثل هذا الحد ،الذي يتم حسابه مقارنة بمستويات عام 2021، حلا وسطا بين هدف الـ35% الذي اقترحته حكومات دول الاتحاد الأوروبي وبين الهدف الأكثر طموحا (40%) الذي يسعى إليه نواب الاتحاد الأوروبي  ، وأعلنت النمسا التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي عن هذا التحرك . وتعد هذه الأهداف أكثر صرامة عما يرغب قطاع السيارات وبعض الحكومات فيه. وجاء رد فعل قطاع صناعة السيارات الألماني غاضبا ، حيث وصف هدف عام 2030 بأنه تقييدي وغير واقعي. لكن كوستينجر ردت اليوم الثلاثاء بأن تكنولوجيا السيارات مجهزة بما فيه الكفاية ، وأن الصناعة أمامها 11 عاما للوصول إلى الأهداف الجديدة. وسوف يتم تطبيق المعايير الجديدة عام 2030 على مجموعة منتجات شركات السيارات ككل ،وهو ما يعني أن بيع الشركات لسيارات منخفضة العوادم أو بدون عوادم تماما يتيح لها مواصلة بيع الطرازات ذات العوادم المرتفعة نسبيا.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>