"فولكس فاجن" قد تتجه لإنشاء مصنعا لموديلات "أودي" في أمريكا بعد تهديدات ترامب

د ب أ 6 ديسمبر 2018

فولكسفاجن

تغيير حجم الخط

 ذكر تقرير اقتصادي أن إقامة مصنع لشركة صناعة السيارات الرياضية "أودي" التابعة لمجموعة "فولكس فاجن" في الولايات المتحدة يمكن أن يساعد المجموعة الألمانية في حماية أرباحها التي بلغت حوالي 800 مليون دولار، في ثاني أكبر سوق سيارات في العالم.

 

وأشار التقرير الذي نشرته وكالة "بلومبرج" للأنباء الاقتصادية إلى أن "أودي" حققت أرباح تشغيل قدرها 06ر5 مليار يورو (7ر5 مليار دولار) العام الماضي لتصبح أكبر مساهم في أرباح مجموعة "فولكس فاجن" ككل. وبلغت أرباح تشغيل "أودي" في السوق الأمريكية حوالي 700 مليون يورو العام الماضي.

 

وبحسب تقرير "ميشيل دين"، المحلل الاقتصادي في "بلومبرج إنتيليجانس"، قد تتلاشى هذه الأرباح الأمريكية إذا نفذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تهديده بفرض رسوم إضافية بنسبة 25% على السيارات المستوردة من الاتحاد الأوروبي.

 

كان "هربرت دايس" الرئيس التنفيذي لمجموعة "فولكس فاجن" وغيره من رؤساء شركات السيارات الألمانية اجتمعوا مع ترامب أول أمس الثلاثاء في محاولة لمنعه من فرض الرسوم على السيارات الأوروبية.

 

وعرض "دايس" مجموعة من الخيارات لزيادة إنتاج المجموعة من السيارات في الولايات المتحدة بما في ذلك إقامة مصنع جديد أو إنتاج عدد من الطرز في مصانع مجموعة "فورد موتور" الأمريكية. وقد وصلت مفاوضات "فولكس فاجن" بشأن زيادة العمل في مصنعها بولاية "تينسي" الأمريكية إلى مرحلة متقدمة، حيث مازال لدى المصنع طاقة إنتاجية غير مستغلة.

 

وقال "دايس" إن المجموعة تحتاج إلى "طاقة إنتاجية إضافية هنا في الولايات المتحدة... نحتاج مصنع سيارات إضافي لفولكس فاجن وأودي معا".

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>