الاسم باص والفعل ماكروباص

دينا ريان 26 نوفمبر 2018

تغيير حجم الخط

 

لم أفكر يوما ولم يأت إلى ذهنى ذرة شك أننى يمكن أن أرتكب تلك الحماقة، ولكن ما باليد حيلة..

قررت أن أخرج ومعى صديقة فى نفس سنى على المعاش خارج خط سير القطيع!

انفصلنا عن الجروب المنظم سياحيا من القاهرة إلى رأس سدر، وقررنا أن نستكمل المشوار إلى فووووق! إلى سانت كاترين، وقلنا أهى فركة كعب وحنروحها.

اتفقنا مع الشيخ موسى أن يرسل لنا عربة تاخدنا من رأس سدر إلى سانت كاترين، ونقعد يومين نعمل «ميديتشن» تأملات بين أحضان الجبال ونعود إلى القاهرة بنفس العربة وندفع 3 الاف جنيه!، وفعلا اللى ركبناه وز.. وز.. طفحناه بط بط.. فقد أنكر الشيخ موسى أنه اتفق معنا على هذا وقال اركبوا الـ.... باص.

يبدو أنه رأى أن المبلغ المدفوع غير كافى، وقال اضغط عليهما يمكن...! وهو لا يعلم أن الستات فى السن ده وبعد «الميديتشن» بتكون رأسهم أنشف من الحديد.

وفعلا.. ذهبنا لمحطة الباص سيرا على الأقدام فى الخامسة صباحا.. ولم نجده؟ لأن السيول قطعت الطريق بين القاهرة وسانت كاترين، ولم يكن أمامنا إلا ركوب الـ... باص من هناك إلى دهب، ومنها إلى شرم الشيخ، ومنها إلى القاهرة.

13 ساعة يا عباد الله، كان زمانى وصلت أمريكا.. أو أستراليا أو البرازيل.

وعرفت معنى الـ.... باص.. رغم أن تذكرته فوق المائتين وطالع، إلا أن المقاعد الباصية التى يمتلكها واحد من كبار كبار كبار المال، عبارة عن نصف مقعد تستطيع الجلوس عليه بنصف قعدة، ولو كنت سمين تقعد على اللى جنبك وإنت وحظك.

أما السائق يا سلام سلم، حدث بلا حرج، كان أساسا سواق ميكروباص قديم من خريجى السجون بعد كذا حادثة موت، أو نستطيع أن تقول إن سلوكه يدل على ذلك.. مع كل ملف يترك الركاب وكلهم ما شاء الله شباب إلا إحنا.. يطيرون عكس الملف، فإذا لف الشمال، يطيرون يمين والعكس صحيح.. وصراخ وعويل ولطم وترجى وذل، وكأننا لا نتحدث معه فى شىء.

وعند محطات التفتيش ينزل يشرب الشاى ، تقول ساعة، وعند العودة يبدأ مسلسل الرعب حتى وصلنا النفق وصلنا.. تذكرت الفنان العظيم  محمود المليجى فى فيلم  الأرض، وهم يقومون بسحله فى نهاية الفيلم، فقد كان هذا حال ركاب الـ... باص.. التابع لشركة رجل الأعمال الشهير.. منك لله يا شيخ موسى.. توبة.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>