كيف يؤثر نوع الموسيقى على مهارتك فى القيادة

سماح زياد 16 اكتوبر 2018

الموسيقى وتأثيرها على مهاراتك فى القيادة

تغيير حجم الخط

تساعد الموسيقى  الهادئة خاصة نغماتك المفضلةعلى كسر حالة الضجر والعصبية فى أوقات الذروة المرورية، لكن هل تعلم أنه وفقًا للدراسات فإن اختيارك للموسيقى قد يؤثر على مهاراتك في القيادة؟.

 

ووفقًا لدراسة أُجريت في معهد Ear Institute of University Collegeفي لندن ، تم نشرها على موقع المعهد، إن الأغاني التي تتراوح سرعتها ما بين 60 و 80 نبضة في الدقيقة هي الأمثل للقيادة.

 

كما يجب أن تركز عيناكى وأذناكى على نفس الشيء من أجل الرد الفعلى المناسب، عن طريق  تقسيم انتباهك بين الاستماع إلى الراديو والانتباه إلى حركة المرور من حولك.

 

البحث الذي يحمل عنوان "آثار الضجيج والموسيقى على أداء الإنسان والمهام: مراجعة منهجية" من جامعة ميموريال في نيوفاوندلاند ، كندا ، وجد أن الموسيقى يمكن أن تقلل الإجهاد والاعتدال المعتدل في حالات محبطة مثل حركة المرور ، ولكنها قد تقلل قدرتك على المناورة لتجنب السيارات الأخرى. وخلصت إلى أن مستوى الصوت المعتدل للموسيقى هو الأمثل للقيادة ، بينما تعيق الموسيقى الصاخبة أو الضوضاء الأداء البشري.

 

 وقد وجد فريق بحث بقيادة الدكتور سيمون مور، وهو عالم نفساني من جامعة لندن متروبوليتان، أن الموسيقى التي تبعث على التفاؤل والصخب تزيد من معدل ضربات القلب ، مما يؤدي إلى إثارة اهتمام كبار سائقي السيارات على الموسيقى أكثر من الطريق. يقترح الدكتور مور أن الأغاني التي تحتوي على ما يتراوح بين 60 و 80 نبضة في الدقيقة هي الأمثل للقيادة ، حيث أن هذا الإيقاع يماثل معدل نبضات القلب لدى الناس.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>