مسئول إيراني يهدد: سنضطر لتصنيع محركات سيارات محلية تلوث البيئة

أ.ف.ب 8 اكتوبر 2018

.

تغيير حجم الخط

اعتبر مساعد الرئيس الايراني عيسى كالانتاري أن انسحاب شركتي تصنيع السيارات الفرنسيتين بيجو ورينو من إيران نتيجة العقوبات الأميركية، ستكون له تداعيات سلبية على البيئة في البلاد.

 

وقال المسئول الذي يشغل أيضا منصب وزير البيئة لوكالة فرانس برس "عندما تفرض عقوبات وتنسحب شركات لتصنيع السيارات من إيران مثل بيجو ورينو سنضطر إلى استخدام محركات مصنعة محليا بنوعية متدنية".

 

وأضاف كالانتاري "أن المحركات التي نصنعها في إيران لا تستوفي الشروط المطلوبة "بشأن مكافحة التلوث، والأمر سيان بالنسبة إلى الوقود المحلي "لأن مصافينا تواجه مشاكل تقنية".

 

واعتبر المسئول الإيراني أن محركات السيارات المصنعة محليا "ستزيد المشكلة تفاقما، ولن يكون أمامنا من خيار سوى زيادة القيود" لتخفيف حركة السيارات في طهران.

 

وكانت شركتا بيجو ورينو باشرتا سحب أنشطتهما من إيران بسبب العقوبات التي قررت واشنطن فرضها على كل من يتعامل مع إيران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الموقع عام 2015.

 

ووردت صناعة السيارات في السلسلة الأولى من العقوبات الأميركية التي بدأ العمل بها في أغسطس الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>