احدث تكنولوجيا السيارات في العالم تجتمع في معرض باريس

رويترز 1 اكتوبر 2018

-معرض باريس للسيارات

تغيير حجم الخط

في عام 1898 كانت باريس من أبرز مراكز هندسة السيارات، حيث نجحت العديد من شركات صناعة السيارات في إنتاج مركبات أضحت رمزا للصناعة ما دفع نادي السيارات في المدينة لتنظيم معرض لتقديم أفضل الابتكارات.

 

وفي ذلك العام استقبل أول معرض للسيارات في العاصمة الفرنسية140 ألف زائر ومنذ ذلك الحين نما المعرض ليصبح حدثا دوليا يجتذب 1.4 مليون زائر. كما باع الاخوة رينو أول سيارة من انتاجهم في العام ذاته.

 

وما زالت رينو وبيجو وستروين من أكبر ارباب العمل في فرنسا.

 

واستمر المعرض في دعم صناعة السيارات الفرنسية وهي رابع أكبر صناعة على مستوى العالم منذ الحرب العالمية الثانية حتى عام 2000. وتوفر سبعة بالمئة من الوظائف في القطاع الصناعي في فرنسا.

 

وشارك في المعرض على مدار الاعوام منتجون كبار مثل مرسيدس بنز وجاجوار فضلا عن علامات تجارية اختفت في ظل منافسة شرسة من منتجين أقوى اقتصاديا في السوق.

 

ومع الركود في صناعة السيارات بسبب ارتفاع أسعار النفط في السبعينات من القرن الماضي اتجهت الصناعة لسيارات أصغر حجما تناسب المدينة. ومع تنامي الاهتمام العالمي بتغييرات المناخ قدم المعرض سيارات كهربائية واخرى اقتصادية من حيث استهلاك الوقود.

 

وستقام الدورة المئة والعشرون للمعرض هذا العام في الفترة من الرابع إلى الرابع عشر من اكتوبر.


جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>