شائعات الغاء الاتفاقية الاوروبية

هشام الزينى 26 اغسطس 2018

تغيير حجم الخط

لى العديد من المناقشات والاستفهامات التى اطرحها  عادة أمام سيادة السفير جمال بيومى  أمين عام إتفاقية الشراكة الاوروبية( متعه الله بالصحه)  فى بعض الامور التى تحتاج إلى تفسير,فمع نهاية كل عام أطرح عليه سؤال كل عام هل ستطبق إتفاقية الشراكة الاوروبية فى يناير 2019 (صفر) جمارك على السيارات الاوروبية  وماذا لو طلبنا التأجيل؟ سؤالى كان مختصرا وإجابته جاءت صريحة قال:مصر تحترم إتفاقياتها تماما مع العالم وما حدث فى إتفاقية المشاركة الاوروبية من تأجيل لمدة عام ثم تعليق هذا من حق مصر ولكن على ان يكون التطبيق النهائى هو يناير 2019  وهذا  إلزام لمصر بالتطبيق ولا مجال أمامنا سوى هذا فالاتفاقية تجارية لكافة السلع ونحن عندما نتحدث عن هذا علينا أن نعى عدة أشياء أن صادرات مصر للإتحاد الاوروبى كانت قبل الإتفاقية 3 مليارات دولار  فمصر مستفيدة إستفادة كبيرة من هذه الاتفاقية بالأرقام نؤكد ذلك .قلت: ماذا لو مصر اخلت بالإتفاقية ولم تنفذها فى موعدها النهائى قال بكل بساطة سيتم عرض أمرناعلى مجلس المشاركة ولابد من أجراء مضاد ضد مصر وهذا غير معهود مع مصر لحرصها الشديد على تنفيذ الاتفاقيات الدولية تماما .

أنهيتحوارى مع سيادة السفير وقررت أن أكتب مبكرا لكل المهتمين بسوق السيارات أن مصر تحترم إتفاقياتها وأعتقد أن هذا الكلام يجب أن يتوافق معه إصدار إستراتيجية صناعة السيارات والتى كانت قد أصابتها سهام الشائعات منذ أيام ولماذا لا تنجو من شائعات المغرضين فقد بلغت عدد الشائعات فى 3 أشهر نحو 21ألف شائعة سلبية لبث اليأس لدى الجميع ...لاأخفيكم سرا ذات مرة مع مسئول كبير فى شركة عالمية وسألته سؤال مباشر متى ستأتى شركتك العالمية للتصنيع ؟ قالها بكل ثقة عندما تكون الامور فى عالم صناعه السيارات واضحة . خلص الكلام 

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>