شواحن الكهرباء والبيزنس

هشام الزينى 12 يوليو 2018

تغيير حجم الخط

من أهم ما يقلق أى مواطن مصرى غيور على البلد ومصلحه المواطنين البسطاء الحالمين بغد أفضل فى عالم الاقتصاد والسيارات تحديدا أن يجد أمامه إجابات لأسئله تدور فى رأسه فمثلا من أهم الاسئله التى تدور فى رأس المواطن المصرى فى حاله دخول السيارات الكهربائية هو عملية الشحن الكهربائى والشواحن ودور الدولة والتعريفة المقررة وهل ستترك الدوله المسأله لرجال الاعمال للدخول فى هذا البيزنس  مع عدم وجود البنية التحتية اللازمة لتوفير نقاط شحن كهربائى فى الأماكن العامة مما سيؤثر بالسلب على إتخاذ قرار الشراء من جانب المستهلك المصرى وهذا ما نوهت عنه إحدى الدراسات و أكدت على بعض الجوانب الهامة فى مسألة الشحن والشواحن ,فعملية الشحن سوف يشعر قائد السيارة  بمحدودية المدى الذى سيتمكن من السير به بسيارته الكهربائية, ولذلك  ترى الدراسة  أنه يمكن التعامل مع هذه النقطة تحديدا  عن طريق طرح وحدات تعمل بالطاقة الشمسية حيث ان مصر من الدول التى تشهد أكثر نسب تساقط أشعة الشمس طوال أيام السنة,ويجب أن توضع فى الاعتبار توافر نقاط الشحن الكهربائية فى التجهيزات الأساسية على سبيل المثال فى العاصمة الإدارية الجديدة وعلى الطرق السريعة واماكن التجمعات العامة.

ونوهت الدراسة إلى  عدم وجود نظام لتحديد التعريفة التى سيتم التعامل بها لشحن السيارات حال توافر نقاط الشحن فى الأماكن العامة.

وأكدت الدراسة على أن من أهم النقاط التى تعرقل  الاقبال على شراء السيارات الكهربائية عند دراسة جدوى التشغيل واقتصاديتها هى عدم وجود لوائح تنظم وتقنن ترخيص السيارات الكهربائية فى إدارات

المرورفحتى الان لم يتم الاعلان عن بدء مناقشة موضوع السيارات الكهربائية فى مصر والترخيص الخاص بالسيارات عند الترخيص ورسومها وضريبتها  وهل وضعت حوافز لإمتلاك مثل هذه النوعية من السيارات التى تعمل بالكهرباء للتحفيز مثلما فعلت الدول الاوروبية لتحفيز العملاء على الشراء وترك السيارات التى تعمل بالبنزين!!. مجموهخ اسئله تحتاج لاجابات شافية وواضحه

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>