محافظة القاهرة تشجع على ركوب الدرجات بـ"سكتك خضراء"

سهام عبد العال 11 مايو 2018

-

تغيير حجم الخط

اطلقت محافظة القاهرة لأول مرة في مصر بالتعاون مع السفارة الدنماركية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات  المبادرة البيئية " سكتك خضرا .. مصر أسرع بالعجلة "  بمنطقة الكوربة بمصر الجديدة، والتى تهدف الى نشر ثقافة ركوب الدراجات والتشجيع على استخدامها كوسيلة نقل يومية اقتصادية آمنة وما يتبع ذلك من تطوير البنية التحتية والمرافق لخدمات الدراجات بشوارع القاهرة من تحديد حارات مستقلة للسير وتخصيص مواقع ركنات وانتظار للدراجات تيسيراَ على مستخدمى هذه الوسيلة الحضارية صديقة للبيئة.

 

شملت فعاليات المبادرة جولة لمجموعة من المشاركين من راكبى الدراجات من كافة الفئات العمرية، وتم عرض لنموذج من وحدات ركن الدراجات وكذلك خريطة لجميع المواقع المختارة لتركيبها ، والذى تم الاتفاق على تصميمها مع شركاء واستشارى المجتمع المدنى المشاركين فى المشروع ، وكذلك مع مجتمع راكبى الدراجات .

 

وأكد إبراهيم صابر رئيس حى مصر الجديدة أن مشروع المبادرة يعد علامة فارقة فى مجال الطرق يساهم فى جعل وجه العاصمة اكثر حضارياَ ، وأن اجهزة المحافظة قدمت كل الدعم لمساندة نجاح المشروع والمبادرة الحضارية البيئية الفريدة من نوعها بالمحافظات المصرية ، والتى تهدف فى الاساس الى توفير البنية التحتية وكل ما يساعد على نشر ثقافة الاعتماد على ركوب الدراجات كوسيلة نقل لها فوائد عديدة اقتصادياَ وصحيا وبيئياَ لتحسين انماط الحياة لدى المواطنين .. مشيراَ الى ان المبادرة فى انطلاقتها الاولى تهدف الى تركيب 110 وحدة ركن للدراجات لتستوعب 811 دراجة بشوارع القاهرة بنطاق اربعة احياء هم مصر الجديدة وعابدين والازبكية وحى غرب ، مع تحديد دقيق لجميع المواقع التى تم اختيارها لتجهيزها كـ " باركينج "  لانتظار الدراجات . وفى حالة نجاح المبادرة سيتم تعميمها والتوسع فيها لتشمل كافة احياء القاهرة .

 

وأشارت رانيا هدايا مدير مكتب مصر لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات العشوائية بان النقل والمرور هم العمود الفقري للمدن وله التأثير الكبير علي تطوير المدينة ونموها ، والدراجات أصبحت من الوسائل الشعبية المنتشرة في العالم وهناك دول تصل لشبة الانتقال للأشغال بالدراجة تصل إلي 50% ويمكن أن تكون وسيلة للربط مع وسيلة مواصلات أخري ولذا لابد من توفير أماكن لانتظارها.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>