تكنولوجيا جديدة نظيفة لمحركات الديزل من "بورش"

DPA 27 ابريل 2018

.

تغيير حجم الخط

أعلنت شركة "بوش" الألمانية أكبر منتج لمكونات السيارات في العالم التمسك بإنتاج مكونات السيارات التي تعمل بوقود الديزل (السولار).
 
وقال "فولكمار دينر" الرئيس التنفيذي للشركة في مؤتمر صحفي لإعلان نتائجها المالية إنه يمكن "حل مشكلة أكسيد النيتروجين من خلال التكنولوجيا".
 
وتستهدف التكنولوجيا الجديدة التي تم تطويرها أخيرا الإبقاء على الديزل كخيار من خيارات الوقود، بعد الفضيحة الكبيرة لسيارات الديزل، حيث اتضح أن العديد من شركات صناعة السيارات الكبرى،
 
استخدمت برامج كمبيوتر معقدة للتلاعب في نتائج اختبارات معدلات العوادم في هذه السيارات، مع اشتداد حدة الجدل بشأن حظر تسيير سيارات الديزل في العديد من المدن الأوروبية لمكافحة تلوث الهواء.
 
وتتوقع "بوش" دخول منطقة غير مطروقة من سوق المكونات، حيث تعهدت بنجاح التكنولوجيا الجديدة في تقليل عوادم السيارات إلى المستويات المسموح بها حاليا والمستقبلية.
 
وبحسب "بوش" فإن التكنولوجيا الجديدة مازالت أبعد ما يمكن عن مرحلة استخدامها في الإنتاج واسع النطاق حاليا.
 
في الوقت نفسه، فإن تكنولوجيا الديزل الجديدة لن تكون أغلى من التكنولوجيا العادية، وسيكون تأثيرها محدود على استهلاك الوقود وأداء السيارة، وكذلك فإنها ستعمل بمعزل عن العوامل الخارجية مثل أساليب القيادة وحالة الطرق ودرجة الحرارة.
 
وكانت "بوش" قد تعرضت لتحقيقات فضيحة محركات الديزل.
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>