حل الجمارك لأزمة السيارات الصينية.. هل يصب في مصلحة المستهلك؟

23 مارس 2018

.

تغيير حجم الخط

وضعت مصلحة الجمارك مخرجًا للأزمة الدائرة مع شركات السيارات الصينية منذ أسابيع، بعدما أصرت الجمارك على وضع قائمة استرشادية لأسعار تلك السيارات وعدم الاعتداد بالفواتير التي يقدمها الوكلاء، ما تسبب في تراكم السيارات في الموانئ بعد رفض الوكلاء الإفراج عنها ودفع رسوم الأرضية، باستثناء وكيل واحد.

 

وقدم مجدي عبد العزيز رئيس مصلحة الجمارك ثلاثة حلول لإنهاء الأزمة:

-        الطريقة الخصمية وهي الطريقة المتبعة في العالم طبقا لاتفاقيات الدولية

-        اعتماد أعلى فاتورة لسيارة مماثلة

-        خصم هامش الربح والضرائب والجمارك عن السيارة لاحتساب ثمنها الأصلي.

ويبقى السؤال الآن هل تصب هذه الاختيارات الثلاثة في مصلحة المستهلك؟

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>