شباب مصري يصنعون سيارات كهربائية وهجينة للمشاركة في مسابقة عالمية| صور

الأهرام أوتو 5 فبراير 2018

.

تغيير حجم الخط

8 فرق طلابية مصرية على أعتاب خوض التحدي الدولي بتصميم سيارات صديقة للبيئة، لتتنافس مع فرق من أنحاء العالم لنيل جائزة ضمن مسابقة مارثون شل البيئي الذي سيعقد للمرة الثانية على التوالي في سنغافورا خلال الفترة من 8- 11 مارس المقبل.

 

وأجرت الفرق المصرية الثمانية محاكاة للمسابقة العالمية في حلبة خاصة بجامعة عين شمس.

 

وتأتي مسابقة ماراثون شل البيئي ضمن العديد من المسابقات العالمية التي تندرج تحت مظلة مهرجان شل العالمي بعنوان "اصنع المستقبل" وهو احتفال بالأفكار والحلول الذكية التي تتناول موضوع تحديات الطاقة العالمية والذي سيشهد انعقاد الدورة التاسعة من الحدث السنوي، الذي تنظمه شركة شل على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأسيا.


واستعرضت الثمانية فرق الطلابية في حدث المُحاكاة أخر مستجدات صناعة السيارات الخاصة بهم وتجربة قيادتها في حلبة سباقات سنغافورة ومُحاكاة مراحل المسابقة من كافة التفاصيل الصغيرة منها والكبيرة ووضع اللمسات الأخيرة للمسابقة قبل السفر إلى سنغافورة.

 

وتم إعداد الفرق الطلابية الثمانية والتي تم اختيارهم من بين 11 فرق مصرية للمشاركة في المسابقة، بعد اجتيازهم المرحلة النهائية بنجاح، كما يشهد عام 2018 مشاركة مصر للعام السادس على التوالي في هذه المسابقة.


وقد مر حدث الُمحاكاة لمسابقة ماراثون شل البيئي بعدة مراحل، فبدأ الحدث بنقل السيارات إلى منطقة الفحص الفني والتقني والتي جرت على السيارات والمتمثلة في 12 مرحلة فحص حيث يستوجب على كل سيارة مشاركة اجتياز جميع مراحل الفحص قبل النزول إلى حلبة السباق.

 

تشمل مراحل فحص السيارات التالي: فحص التصميم، ومدى الأمان والفرامل، وزوايا الإطارات، والوقود، وآلة التنبيه، وحزام الأمان.

 

كما تشمل أيضاً اختبار لقياس مدي وضوح رؤية السائق داخل السيارة وقياس وزن السائق ووزن السيارة وأبعادها إلى جانب اختبار مدى سهولة وسرعة خروج السائق من السيارة في حالة الطوارئ.

تأتي مشاركة مصر في مثل هذا الحدث بمثابة قفزة نوعية نحو عالم تطوير وصناعة السيارات صديقة البيئة الموفرة للطاقة، فطالما عملت مصر على مواكبة تطور صناعة السيارات الموفرة للطاقة والتي تحافظ على البيئة بشكل عام من حيث الكفاءة والاستخدام الأمثل لموارد الطاقة.

 

وتسعي مصر من خلال خطة عمل ممنهجة وعلمية لتنويع مصادر الطاقة وعدم الاعتماد على مصدر واحد، لتقليل نسبة الانبعاثات الضارة، أملاً في بناء مستقبل أكثر استقراراً بمعدل تلوث بيئي منخفض.

وفي ضوء ما سبق، قال المهندس جاسر حنطر رئيس مجلس إدارة شركات شل في مصر "أنا فخور بكوني في مثل هذا الحدث اليوم، حيث إن دور شركة شل ليس مقتصر على إمداد مصر بالطاقة فقط، بل إننا نطبق استراتيجيتنا لنظل دائماً "المواطن الصالح" في المجتمعات التي نعمل بها، من خلال برامج الاستثمار الاجتماعي التي نقوم بها والتي تشمل تقديم الدعم الفني والتدريب للشباب المصري وهذا لأننا متواجدون في مصر منذ ما يقرب من 107 سنة، مما يجعلنا ندرك جيداً قدرة الشباب الذي يتمتع بكفاءات علمية وتقنية تؤهله لمواجهة التحديات وإيجاد حلول ذكية للوصول إلى مستقبل مشرق.

 

وتقدم شركة شل هذه المسابقة - وهي إحدى مشاريع الاستثمار الإجتماعي لدينا- لكونها تساهم في توجيه فكر الطلاب المشاركين نحو إيجاد حلول مبتكرة لكفاءة واستدامة الطاقة مما ينّمي المهارات التقنية لديهم ويمّكنهم من المنافسة عالمياً."

 

وأضاف حنطر قائلا،" مشاركة مصر في مسابقة ماراثون شل البيئي ليست الأولي من نوعها، بل هذه هي المرة السادسة التي تشارك فيها مصر في هذه المسابقة العالمية، بينما حققت مراكز متقدمة في الدورات السابقة ومن أهمها حصول إحدى الفرق المصرية على المركز الرابع عالميا في فئة الجزولين، كما تمكن فريق كلية الهندسة جامعة القاهرة من القيادة لمسافة 57 كم باستخدام لتر واحد من الوقود."

 

وصرح الدكتور أيمن عاشور عميد كلية الهندسة بجامعة عين شمس"هذه المسابقة هي إحدي النشاطات الطلابية التي تدعمها جامعة عين شمس، حيث إن التحاق الطلاب بمثل هذه المسابقات العالمية يتيح له فرصة حقيقية للتعلم واكتساب الخبرات المختلفة.

ماراثون شل البيئي يعمل علي زيادة الوعي لدي الطلاب بأهمية كفاءة الطاقة واستدامتها، فنحن فخورين بإستضافة حدث المحاكاة في حرمنا الجامعي للعام الثاني علي التوالي، ونتطلع لمزيد من النجاحات لفريق جامعة عين شمس وجميع  فرق الجامعات المشاركة."

 

وقال أحمد كمال، طالب بقسم الميكانيكا الهندسية بجامعة قناة السويس، ورئيس فريق SCUالمشارك في مسابقة ماراثون شل البيئي "نحن متحمسون للغاية للمشاركة في مسابقة ماراثون شل البيئي لأول مرة، فما شاهدناه اليوم خلال حدث المُحاكاة ساهم في نقل التجربة الواقعية لنا، حيث رأينا اليوم كافة المراحل التي سوف نخوضها خلال المسابقة في سنغافورة، وهذا الذي حرصت شركة شل مصر علي توفيره للفرق الطلابية، حيث تمكنا من الاستناد علي خبرات عملية ساعدتنا في وضع اللمسات الأخيرة للسيارة التي نقوم بصنعها للمشاركة في المسابقة أمام نظرائنا من مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأسيا والمحيط الهادئ."

وتتمثل مشاركة مصر في ثماني فرق طلابية من ستة جامعات سيمثلون مصر في الدورة التاسعة من مسابقة ماراثون شل البيئي بآسيا 2018، وهم فريق ASU Racing Teamعن مشروعي "نيفارا"، و"فاير فلاي" من جامعة عين شمس، وفريق كلية الهندسة جامعة الإسكندرية عن مشروع "شاريو"، وفريقي CUT Eco-Racingو CUT Eco-Racing UC  عن مشروعي "حورس" و"أنوبس 4" من كلية الهندسة جامعة القاهرة، وفريق مبتكري GUCعن مشروع "إينوفا بلاست" من الجامعة الألمانية بالقاهرة، وفريق Helwan Super-mileageعن مشروع "سونك" من جامعة حلوان.

 

ولأول مرة سيشارك فريق SCU Racing Teamعن مشروع "كاميليوس" من جامعة قناة السويس، ويتنافس الطلاب خلال هذا الحدث مع طلبة الجامعات والمؤسسات الفنية والقادمين من 20 دولة في آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والبالغ عددهم 124 فريق.

 

الجدير بالذكر، أن حدث المُحاكاة يضاهي مراحل المسابقة في واقعيتها، حيث يتمكن الفرق الطلابية من استحضار روح المنافسة ووضعهم في جو مماثل تماماً لمسابقة ماراثون شل البيئي، وأن الهدف من الماراثون هو خلق مجال بحثي متقدم ذو أقسام عديدة تختص بهندسة السيارات والروبوتات المتنقلة.

 

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>