فولكسفاجن" ودايملر" يكشفان حقيقة استخدام قرود في اختبار سمية العوادم

اعدها : احمد صبحى 28 يناير 2018

[فولكسفاجن" ودايملر" متهمتان باستخدامهما قرود في اختبار نسبة سميّة العادم بسياراتها]

تغيير حجم الخط

مازالت تبعات التلاعب وطرق اخفاء نسبة التلوث التى طالت العديد من شركات صناعة السيارات الامانية متتابعة . ففى تقرير جديد استدعى رد كل من  شركتا فولكس فاجن ودايملر الألمانيتين لصناعة السيارات على تقرير كشف عن تورطهما في استخدام قرود في مختبر أمريكي كحيوانات تجارب لاستنشاق الأبخرة لاختبار مدى سمية انبعاثات الديزل في سياراتها.

وقالت فولكس فاجن في بيان لها  : "إننا مقتنعون بأن الأساليب العلمية التي تم اختيارها في ذلك الوقت كانت خاطئة". وأضافت: "كان من الأفضل أن يتم التخلي عن هذا الاختبار منذ البداية".

كما شجبت الشركة جميع أشكال إساءة معاملة الحيوانات. وأضافت: "نطلب الصفح عن هذا السلوك السيئ والحكم السيئ لبعض الأفراد".

أما شركة دايملر قالت في بيان لها إنها فتحت تحقيقا في تلك الواقعة واعتبرت تلك التجارب "لا لزوم لها ومثيرة للاشمئزاز".

وفجرت صحيفة "نيويورك تايمز" هذه القضية هذا الأسبوع حيث كشفت عن استخدام عشرة قرود في وعاء محكم الإغلاق بمنشأة بحثية من أجل إجبار تلك الحيوانات على استنشاق العادم المنبعث من سيارة "بيتل" من أجل اختبار نسبة سمية العادم.

وكانت فولكس فاجن قد اعترفت مؤخرا باستخدام برنامج كمبيوتر معقد لتقليل كميات العوادم المنبعثة من السيارات أثناء الاختبارات مقارنة بالكميات الحقيقية الصادرة أثناء تشغيل السيارات على الطرق، وكان هذا البرنامج كان موجودا في حوالي 11 مليون سيارة تعمل بمحركات ديزل في مختلف أنحاء العالم.

ومنذ اعترافها دفعت فولكسفاجن حوالي 24 مليار دولار في تسويات وكتعويضات ، منها 8ر2 مليار دولار كغرامة جنائية.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>