قوانين ومشاهد غريبة.. قيادة السيارة في كوريا الشمالية تجربة محفوفة بالمخاطر

14 نوفمبر 2017

.

تغيير حجم الخط

كوريا الشمالية.. هذا الكوكب المنفصل عن عالمنا في كل شيء له قوانينه الخاصة وحتى أسماء الأشياء وتوصيفها، كل شيء قد يبدو صادما وغريبًا هناك، الرعب يسيطر على المواطنين في كل الطرق، لذلك فإن الانطلاق بالسيارة في كوريا الشمالية مغامرة محفوفة بمخاطر شديدة قد تصل للإعدام.

 

فليس من حق أحد في هذا البد أن يمتلك سيارة من الأساس سوى النخبة والمقربين من الزعيم كيم يونج أون، أما الباقين فلهم أماكن بحافلات تشبه تلك المستخدمة في بلادنا خلال حقبة الخمسينات، تكتظ بالركاب بشكل يفوق التصور، ورغم ذلك على الجميع الابتسام، فمن يبدى امتعاضه فمصيره السجن لا محالة.

 

أما إن حالفك الحظ وسمحت لك السلطات بالقيادة فلا يعني ذلك أنك تخطيت الخطر بل عليك الاستعداد لمغامرة العمر، الشوارع غير معبدة ولا توجد الطبقات الأسفلتية إلا في أماكن محدودة بالعاصمة بيونج يانج، وحتى تلك، تجد غالبيتها وقد أصابتها الشقوق والحفر باستثناء منطقة صغيرة جدا وسط العاصمة حيث الزعيم وقادة الجيش، أما التقاطعات فلا تنتظر عندها إشارة للمرور، فهذا البلد لم يعرف هذا الاختراع بعد، ورغم ذلك ستجد الإشارات شديدة الانضباط، فالجميع ينظر على تمثال صغير وضعت السلطات نسخ منه في الميادين والتقاطعات كرمز لمراقبة الشرطة، ومن يخالف يعرف أن بانتظاره عقوبة مروعة.

 

الكارثة أن المخالفة في هذا البلد لن تعود بالعقوبة على مرتكبها وحده حتى لو انتهت حياته، فالعقوبة تمتد لثلاثة أجيال، حيث توقع على الشخص وأبنه وأحفاده.

 

وسط هذا الجو شديد التوتر لا تفكر في تشغيل الموسيقى في سيارتك،  فالسلطات هناك تمنع جميع أنواع الموسيقى الأجنبية وتعتبرها جريمة خيانة، وتكتفي بمقطوعات ثورية تتناسب مع أفكار النظام وتعليماته، ورغم ذلك فليس هناك مانع أن تشعل سيجارة حشيش، فليس ممنوعًأ.

 

لا تتعجب حينما تشاهد على جانبي الطرق أحجار ضخمة، فقد تم إعدادها لإغلاق الطرق في حال نشوب الحرب المتوقعة هناك في أي لحظة، حيث تمنع هذه الأحجار عبور الدبابات، أما إذا اقتربت من الحدود فعليك الحذر الشديد فجميع الأسلك الشائكة على جانبي الطريقة مكهربة لمنع هروب المواطنين أو دخول الغرباء.

 

حولك على الطريق لن تشاهد تويوتا أو شيفرولية أو مرسيدس، فالسيارات الأجنبية ممنوع دخولها هناك، لكن الشركات الكورية تنتج  نحو 25 موديل منهم سيارات تعرف باسم "كوكو" و "لاند أوف كوريا"، وعلى الرغم من تعدد الأنواع إلا أنك ستكتشف أن السيارات الكورية تفتقر إلى العديد من الأشياء مثل السرعة و"قوة الأحصنة"، فغالبية السيارات الكورية الشمالية الصنع يستطيع محركها توليد قوة 80 حصان فقط أو أقل.

 

وتضم كوريا الشمالية شركتين فقط في مجال صناعة السيارات، هم Pyeonghwa Motorو Pyongyang، وتتصدر شركة "Pyeonghwa Motor" قائمة المبيعات هناك،  وفي أماكن ركن السيارات ستجد العديد من السيارات التي تحتوي على علامة "Pyeonghwa Motor"، غالبية السيارات في كوريا الشمالية ستشعر أنك رأيتها من قبل، هذا حقيقي، فأغلب التصميمات هناك تكون شبيهه بتصميمات شركات صناعة السيارات حول العالم مثل "فيات"، والشركة الصينية "بريلينس"،ورغم ضعف الإمكانيات تتراوح الأسعار ما بين 10 آلاف دولار والـ30 ألف دولار، ومكونات السيارة لا تكون على نفس المستوى من السعر، وتبدو كما لو أنها ضعيفة وسهلة التفكك.








الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>