شركة صينية تعلن أنها ستقوم ببناء خط سكك حديدية "مونوريل" في الإسكندرية

أ ش أ 25 اكتوبر 2017

ارشيفية

تغيير حجم الخط

 أعلنت شركة "بي واى دي(BYD) الصينية، الرائدة في مجال صناعة المركبات التي تعمل بالطاقة الجديدة أنها ستبنى في مصر نظاما للنقل عن طريق خط سكك حديدية "مونوريل" فيما يعد ثاني مشروع لها من هذا النوع فى الخارج.
وقالت الشركة - التى يوجد مقرها في مدينة شن تشن بجنوب شرق الصين، في بيان نشر بالإعلام الصينى مؤخرا، إنها وقعت اتفاقا مؤخرا مع السلطات بمدينة الإسكندرية لبناء خط سكة حديدية (مونوريل) بطول 128 كم.
ولم يكشف البيان عن تكلفة المشروع أو أى تفاصيل أخرى خاصة به.
وفي تقرير لها حول هذا المشروع قالت وكالة أنباء (شينخوا) الصينية الرسمية أن "بي واى دي" قامت خلال فترة استغرقت نحو 5 سنوات بإنفاق نحو 5 مليارات يوان (750 مليون دولار أمريكى) لتطوير هذا النظام الذي يطلق عليه "يونجوى" (سكاى ريل) (Skyrail)والذي يسمح بتشغيل القطارات بسرعة قصوى تبلغ 80 كم في الساعة.
وأشارت إلى أن بناء نظام سكك حديدية "مونوريل" يوفر في التكلفة والوقت فهو يتكلف تقريبا خمس تكلفة بناء مشروع مترو أنفاق، كما أنه يحتاج فقط إلى ثلث الوقت الذي يستغرقه بناء مثل هذا المشروع.
ونقلت عن المدير العام لإدارة مبيعات السيارات بشركة "بي واى دي" في الشرق الأوسط وأفريقيا هوانج زيكسو قوله إن الشركة بدأت في انتاج وبيع سيارات الركاب في مصر منذ سنوات عديدة، حتى أن ما يقرب من ثلث سيارات الأجرة في القاهرة يتم تصنيعها من قبلها.
ويعد العقد الموقع مع مصر هو ثاني عقد توقعه الشركة لبناء نفس المشروع في الخارج؛ ففي شهر أغسطس الماضي أعلنت الشركة أنها ستبنى خط سكك حديدية "مونوريل" فى مدينة ايلويلو الفلبينية، ومن المتوقع بدء تشغيل المرحلة الأولى من الخط الذي يبلغ طوله 20 كم في عام 2019.
وبالإضافة إلى العقود الخارجية، وقعت الشركة اتفاقيات مع أكثر من 10 مدن صينية، مثل: ينتشوان وقويلين وشانتو، لبناء خطوط "مونوريل".
يذكر أن أول خط حديدي من هذا النوع تقوم الشركة ببنائه يوجد في مدينة ينتشوان عاصمة منطقة نينجشيا ذاتية الحكم لقومية هوي في شمال غرب الصين.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>