كيف تتخلص سريعًا من الغضب أثناء القيادة؟

سماح زياد 16 سبتمبر 2017

الغضب أثناء الثيادة

تغيير حجم الخط

ظروف الازدحام المرورى والحر والرغبة فى الوصول إلى موعدك تجعلك غاضبه وترغبين فى الانفجار فى من أمامك بسبب بعض التصرفات الحمقاء.

 

 فأحياناً يكون الطريق ضيق للغاية، ويمرر سيارة واحده ولايوجد ازدحام مرورى وتجدى سيارة أمامك تمشى ببطء. ربما يكون بداخلها شخص يتحدث على الهاتف أو سرحان. وحينها يشطاط غضبك.

 

دعينا أولا نشرح شعورك حينها وهو غضب لايمكن السيطرة عليه بسبب الرغبة فى تخطى السيارة التى أمامك الذى مهما قمتى بتنبيه لا يبالى. من منا لم تمر عليه هذه اللحظة اثناء القيادة.

 

هنا ننصحك عند تخطى هذه السيارة ألا تسبيه أو توجهي له اللوم، فربما تقابلين شخص غير سوى يقوم بسببابك أو يتصرف بطريقة تجرح شعورك.  

إليك بعض الأشياء التي يجب تذكرها عندما تشعرين بأن الغضب يتراكم بسبب بعض الاشخاص الذين تعتبريهم "بلهاء فى القيادة":

 

1-لا يمكنك تغيير سلوك شخص آخر، فقط تستطيعين تغيير السلوك الخاص بك.

 

2-هيئى نفسك عقلياً أنك فى الشارع وتتقابلين شخصيات مختلفة وأن تجربتك يمر بها جميع من حولك فلا داعى للغضب.

 

 

3-شغلى  الموسيقى الهادئة

 

4-لا تعتبرى أى تصرف من الآخرين أنه شخصى لكى.

 

 

أسوأ ما يمكن أن تقابلينه في الشارع هم من يتعاملون معك على أنكي سائق فاشل.. فكيف تتعاملين معهم؟

 

البعض يلوح لكى ويقول "أنا لا أدرى من علمك القيادة" والبعض الآخر يلوح "كيف تم إعطائك الترخيص"

إدركى أن وصولك بالسلامة أفضل من الغضب أو الرد على هؤلاء.

 

لا تحاولى أن تنظرى إليهم فى أعينهم وتصرفى كأنك لم تسمعى أى عبارات وأكملى طريقك. فلو توقفنا عند كل كلمة من الناس فى الشارع لن نصل إلى وجهتنا وسنظل نتشاجر طول الطريق.

 

أفضل نصيحة كونى سائقة مهذبة ولا تسمحى للغضب أن يسيطر على تصرفاتك.

 

 

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>