شركات ألمانية خائفة من حرب محتملة بين أمريكا وكوريا الشمالية

DPA 15 اغسطس 2017

سيارات

تغيير حجم الخط

أبدت الشركات الألمانية في كوريا الجنوبية انزعاجها نظرا لتصاعد حدة النزاع بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، لكنها لا تزال لا تتوقع بعد حدوث تداعيات بالنسبة لأنشطتها.

 

وقال مارتن فانسليبن الرئيس التنفيذي لغرفة الصناعة والتجارة الألمانية إن الشركات الألمانية ولاسيما تلك التي تصنع منتجاتها في كوريا الجنوبية وخصوصا الشركات العاملة في مجالات الكيماويات والعقاقير الطبية والسيارات، تأتي في طليعة الشركات الألمانية التي لديها خطط طوارئ.

 

ورأى فانسليبن أنه يتعين على هذه الشركات تأمين نفسها على نحو خاص للغاية، ولفت إلى أنه لم ترد بعد معلومات عن أن الشركات الألمانية هناك تعتزم الإحجام عن استثماراتها.

 

وصدر عن اتحاد شركات الصناعة الألمانية تصريحات مشابهة، حيث أعلن أن الشركات الألمانية تضع الموقف هناك نصب أعينها " لكنها لا تتوقع تأثيرات محددة على أنشطتها".

 

كانت حدة الخلاف بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية تصاعدت بشدة خلال الأيام الماضية، وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بيونجيانج " بالنار والغضب"، وذلك بعد أن كشف النقاب في وقت سابق أن كوريا الشمالية في طريقها لأن تصبح قوة نووية بالمعنى الكامل.

 

من جانبه، وصف مون جيه-إن رئيس كوريا الجنوبية، اليوم، الوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية بأنه " أخطر من أي وقت مضى".

 

تجدر الإشارة إلى أن كوريا الجنوبية هي ثالث أكبر سوق تصدير لألمانيا، وقد بلغت فاتورة الصادرات الألمانية إلى كوريا الجنوبية العام الماضي أكثر من 17 مليار يورو، وتتركز الصادرات على المنتجات الإلكترونية والهندسة الكهربائية والسيارات والآلات.

 

بذلك تحتل كوريا الجنوبية المركز التاسع عشر في قائمة أهم عملاء الصادرات الألمانية، في المقابل تعد كوريا الشمالية منعزلة ولا تتوافر بيانات تجارية موثوقة عنها.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>